روابط للدخول

ردود فعل متباينة على تصريحات اوباما بشأن سوريا


أثار إعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما أمس السبت انه سيسعى إلى الحصول على موافقة الكونغرس لتنفيذ ضربات على سوريا، أثار ردود فعل متباينة.
رئيس وزراء اليابان شنزو آبي قال إن حكومته ستتابع عن كثب النقاش داخل الكونغرس.
رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو انتقد اوباما لتجاوزه الأمم المتحدة وفي موسكو قال رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما إن اوباما يسعى إلى منح الحرب اقل ما يمكن من الشرعية بتوجهه إلى الكونغرس.
قائد حرس الثورة الإسلامية في إيران محمد علي جعفري قال إن من الوهم الاعتقاد بأن التدخل العسكري سيكون محدودا في سوريا.
من جانبه قال رئيس وزراء سوريا وائل الحلقي إن قوات بلاده على أهبة الاستعداد للرد على أي تحرك أميركي.
وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما قد أعلن مساء أمس السبت انه سيسعى إلى الحصول على موافقة الكونغرس على شن ضربات عسكرية على أهداف حكومية في سوريا إذ قال: " بعد دراسة متأنية، اتخذت القرار بأن على الولايات المتحدة أن ترد بعمل عسكري ضد أهداف للنظام السوري. لن يكون هذا تدخلا بلا نهاية ولن يكون هناك اي جنود على الأرض بل سيتم تصميم هذا العمل العسكري ليكون محدوداً في المدة والنطاق. إنني واثق بقدرتنا على محاسبة نظام الأسد على استخدامه للأسلحة الكيميائية وردع هذا النوع من السلوك وإضعاف قدرته على القيام بهجوم كهذا".
XS
SM
MD
LG