روابط للدخول

محلل: المجتمع الدولي يخشى البديل المقبل في سوريا


مقاتلون من اذربيجان في سوريا

مقاتلون من اذربيجان في سوريا

يرى مراقبون وسياسيون ان اعلان دول غربية كبرى عن عدم مشاركتها في الحرب على سوريا، يعود الى خشيتها من تكرار سيناريو الحرب على العراق عام 2003.

ويرى المحلل السياسي واثق الهاشمي انه اصبح هناك ما يعرف بـ"فوبيا العراق" الذي دفع بالبرلمان البريطاني الى اعلان عدم المشاركة في الحرب على سوريا، بينما اعلنت الولايات المتحدة عدم استخدام القوات البرية، وانما الاقتصار على ضربة محدودة في ظل اجماع على الدعوة الى تغيير النظام في سوريا ولكن في غياب مبررات مقنعة.

ويضيف الهاشمي ان المجتمع الدولي مايزال يخشى البديل المقبل في سوريا في ظل تسيّد القوى الارهابية المشهد حاليا، حسب تعبيره.

لكن النائب عن دولة القانون امين عباس يرى ان تردد دول كبرى في ضرب سوريا، ناتج عن ان البديل الواضح الان على الساحة السورية، وهو قوى تكفيرية لاتؤمن بالاخر، وتسبب مشاكل كبيرة في المنطقة، وقد لاتتورع عن استخدام الاسلحة المحرمة لمحاربة خصومها.

الى ذلك اشار النائب عن العراقية سالم دلي الى تجربة قوات التحالف في العراق، التي وصفها بالمريرة، بعد ان دعمت بعض دول الجوار المسلحين والقوى الارهابية التي اسقطت القوات الامريكية في مستنقع خطير حسب تعبيره.

ولفت دلي الى ان السيناريو ذاته يتكرر في سوريا، حيث يوجد حاكم دكتاتوري، وسعي دولي لتغييره، لكن تجربة العراق دفعت الولايات المتحدة الى تغيير استراتيجية التدخل، والاعلان عن توجيه ضربات صاروخية رادعة لعدد من المواقع السورية المهمة.

XS
SM
MD
LG