روابط للدخول

منعت مصر سفينة إسرائيلية من الدخول إلى موانئها في البحر الأحمر، وطلبت منها ترك المياه الاقليمية المصرية فورا.

واعلن رئيس هيئة موانئ البحر اللواء حسن فلاح أن "هناك تعليمات بمنع دخول السفينة "زيم روتردام" إلى أي من موانئ الهيئة بناء على قررا الجهات الأمنية والسلطات المختصة".

في هذه الاثناء أعلن فيه وزير خارجية مصر نبيل فهمي معارضة القاهرة الشديدة لضرب أي مواقع إستراتيجية في سوريا، مؤكدا أن "مصر لن تشارك في العدوان على سوريا".

وقال فهمي إن "مصر تؤكد رفضها لممارسات بشار الأسد بحق شعبه، وتدين استخدام الاسلحة الكيماؤية أيا كان الطرف الذي ستثبت عليه بالأدلة ارتكابه لهذه الجريمة، لكنها في الوقت نفسه تؤكد رفضها بوضوح لأي تدخل عسكري في سوريا".

وشدد الوزير نبيل فهمي على تمسك مصر بموقفها إزاء ضرورة حل الأزمة في سوريا بالطرق السياسية، داعيا المجتمع الدولي الى بذل الجهود للدفع نحو عقد مؤتمر جنيف 2 وإلتوصل الى توافق دولي حول إيجاد حل سياسي للأزمة.

وعلى صعيد الأزمة السياسية في مصر، أعلنت الجماعة الإسلامية، أكبر مكونات مؤيدي جماعة الأخوان المسلمين، عن إعدادها لمبادرة سيتم إطلاقها خلال الأيام القليلة المقبلة للتهدئة، وحقن الدماء، وإيجاد حل للأزمة الراهنة.

وقال عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية عبود الزمر "إن المبادرة تتضمن أن تكون المسيرات، وكافة الفعاليات الخاصة بمؤيدي الإخوان في إطار السلمية، ووقف أي نوع من الاعتداءات من الطرفين على أي منشأة".

وأضاف الزمر، وهو أحد أبرز المتورطين في عملية اغتيال الرئيس محمد أنور السادات، أن من بين ملامح المبادرة أيضا وضع ميثاق شرف إعلامي لعدم التخوين، والسب والتحريض على العنف، وإلغاء حالة الطوارئ، وإطلاق سراح المعتقلين والسجناء غير المحبوسين على ذمة قضايا بعينها.

في هذه الأثناء اعلنت قوى الامن انها القت القبض على 22 شخصا من جماعة الأخوان المسلمين، حاولوا اقتحام كمين في محافظة بني سويف بسيارة ربع نقل أمام مديرية الشباب والرياضة، التي اتخذتها المحافظة مقرًا لها، بعد حرق مبنى الديوان العام خلال أحداث فض اعتصام رابعة العدوية.

ولقي مجند في القوات المسلحة مصرعه برصاص قناصة مجهولين في الحي العاشر أمام مسجد السلام بمدينة نصر، وقال شهود عيان إن "مدرعة للجيش كانت تقف أمام مسجد السلام فجر اليوم وسمعوا دوي إطلاق نار وأطلقت الجيش أعيرة نارية بطريقه عشوائية ولم يتبين معرفة مصدر الطلقات".

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات قليلة من أحداث حي المهندسين، الذي شهد إطلاق نار كثيف وبشكل عشوائي من سطح أحدى البنايات في شارع البطل أحمد عبد العزيز أحد الشوارع الأكثر ازدحاما في المهندسين.

إلى ذلك دعا المتحدث باسم للقوات المسلحة المواطنين الى رصد محاولات عناصر مجهولة اعتلاء أسطح العمارات والمباني في مناطق مختلفة في الجمهورية.

في هذه الأثناء، عقدت جماعة الأخوان المسلمين مؤتمرا للإعلان عن الفعاليات المقرر تنظيمها الجمعة 30 آب، خلال التظاهرات التي أطلقوا عليها "الشعب يسترد ثورته" أو "جمعة الحسم".

وفي المقابل، طوقت القوات الأمنية كافة مداخل القاهرة الكبرى. واعلن مصدر أمني صدور تعليمات مشددة عن وزارة الداخلية بالتعامل بحسم مع أي محاولات للاعتداء على المنشآت العامة والخاصة، ومؤسسات الدولة، وبمواجهة أي عناصر مسلحة بالذخيرة الحية.
XS
SM
MD
LG