روابط للدخول

طالب: كثرة الفضائيات يشجع الشباب على دراسة الاعلام


مصورون خلف كاميرات عدد من الفضائيات في بغداد

مصورون خلف كاميرات عدد من الفضائيات في بغداد

يقبل العديد من خريجي الدراسة الاعدادية في العراق على التقديم الى كلية الاعلام، وهي واحدة من الكليات التي يتم التقديم اليها بالطريقة المباشرة، بعكس باقي الكليات التي تعتمد نظام القبول المركزي.
ويقول احمد عدنان، احد المتقدمين لدراسة الاعلام لهذا العام، ان اختبار دخول الكلية صعب جدا، فضلاً عن ان شرط القبول هو المعدل الذي حصل عليه الطالب.

ويرى الطالب في كلية الاعلام محمد حسين ان التقديم للدراسة في هذه الكلية ازداد بسبب كثرة المحطات الفضائية في العراق، ما ادى الى تصاعد في رغبة الطلبة في الحصول على عمل في احدى المؤسسات الاعلامية، فيما يرى الاذاعي كارناس علي ان "الاقبال المتزايد على دراسة الاعلام يمثل حالة ايجابية اذا كان معيار اختيار الطلبة هو الكفاءة والقدرة وليس العدد".

الى ذلك، يقول عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد الدكتور هاشم حسن ان من الصعوبة بمكان ايجاد عناصر كفوءة في هذه الاعداد الكبيرة من المتقدمين، لافتاً الى ان عدد المتقدمين بلغ في العام الماضي خمسة الاف طالب، مضيفاً ان هذا العدد يدل على ان مهنة الصحافة تروق للكثير من الشباب وهذه الحالة جيدة وايجابية ولكنها قد تتسبب في اعتماد الكم على حساب النوع.

يشار الى ان الكثير من الشباب يدخلون كلية الاعلام من اجل الحصول على وظيفة بعد التخرج بسبب كثرة المؤسسات الاعلامية متناسين بذلك ان هذه المهنة هي السهل الممتنع بالنسبة للكثير من الشباب، بحسب مراقبين.

XS
SM
MD
LG