روابط للدخول

استهداف أنابيب النفط يهدد نظافة وسلامة مياه الأنهار


دورية أمنية تحرس أنابيب النفط

دورية أمنية تحرس أنابيب النفط

اتسعت قائمة ضحايا عمليات التخريب والإرهاب التي تنفذها المجاميع المسلحة في العراق لتشمل الثروةَ النفطية ومياهَ الأنهار والبيئة، فقد كشف مدير ماء محافظة صلاح الدين، الجمعة، عن أن انفجاراً في خط أنبوب نفط كركوك – بيجي تسبب بتسرب نفطي كبير الى مياه نهر دجلة.
وذكر أحمد عجيل، في تصريح صحفي أن "التسرب النفطي الكبير الى نهر دجلة أدى لقطع المياه عن محافظة صلاح الدين، وان فرق الماء والدوائر الحكومية عملت بجد لمعالجة التسرب الى النهر، ما اضطر محطات التنقية في المحافظة الى التوقف عن العمل اربعا وعشرين ساعة خشية تلوث أحواضها وشبكة أنابيب توزيع ماء الإسالة.

جهود لمواجهة النتائج

مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب اعترف الاثنين بأن حوادث استهداف أنابيب النفط -العابرة للنهر- وتفجيرها من قبل مجهولين، غالبا ما أدت الى تسرب كميات من النفط الى النهر، ما استوجب تعاملا فنيا لتقليل أضرارها وذلك بتحويل البقعة النفطية الى مسطح الثرثار الواسع، تفاديا لوصولها الى ممصات محطات تنقية المياه جنوب سد سامراء باتجاه بغداد.

وكانت أمانة بغداد أبدت استعدادها لوقف محطات تنقية المياه في حال وصول مثل هذه البقعة الى العاصمة، تفاديا لتلويثها المحتمل لشبكة مياه الشرب في العاصمة والمدن التي تليها جنوبا، واشار متحدث باسم الامانة الى اذاعة العراق الحران البقعة الأخيرة لم تهدد شبكة المياه في بغداد العاصمة، في وقت بين المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديثه لاذاعة العراقالحر ان هناك تنسيقا بين وزارته والجهات المعنية لتلافي تأثير عمليات تفجير خطوط الأنابيب النفطية، وكشف جهاد عن ان أنبوب النفط الناقل بين كركوك وميناء جيهان التركي تعرض الى التخريب سبع مرات منذ مطلع هذا العام فقط.ما اضر كثيرا بانتظام صادرات النفط العراقي.

إنهم يلوثون الحياة.. والمياه!

الى ذلك أكد مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب لاذاعة العرا ق الحر الاثنين، أن التسرب الأخير تم التعامل معه بمهنية وجرى تلافي أضراره الى حد كبير، مبينا أن التسرب من الأنابيب في العراق لا يؤدي غالبا الى تكوّن بقعة نفطيه سميكة كما يحصل عند تسرب النفط من الناقلات العملاقة في البحار، مفسرا ذلك بنظام وقف التدفق في الأنبوب حال تعرضه لحادث وحصول التسرب، تعقبه إجراءات لمعاملة البقعة بتحويلها بعيدا عن مآخذ المياه في محطات التنقية.
مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب أكد ان الاستهداف للمنشات والأنابيب النفطية ديدن الجهات المسلحة والإرهابية للإضرار بالموارد الاقتصادية للعراق وتخريب شبكة تصدير النفط، فضلا عن تسببها بتخريب البيئة والزراعة والإحياء النهرية كما اكد

شارك في إعداد هذا التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد احمد الزبيدي.

XS
SM
MD
LG