روابط للدخول

ديالى: حملة لإلغاء مجالس العزاء بعد تكرار إستهدافها


مجلس عزاء

مجلس عزاء

"نعتذر عن اقامة مجلس العزاء حفاظاً على ارواح المواطنين".. عبارة بدأت تظهر هذه الايام في اللافتات التي تحمل اسماء المتوفين والتي تعلق كالعادة على أسوار المساجد او في تقاطعات الطرق بمحافظة ديالى.

ويقول احمد الدايني، مستشار محافظ ديالى حملة شعبية لالغاء مجالس العزاء في عموم مناطق المحافظة تم إطلاقها بعد تكرار استهداف تلك المجالس من قبل جماعات مسلحة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من المواطنين، واضاف:
"الحملة تعتمد على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) في حشد التأييد لها، بالاضافة الى عقد لقاءات ومؤتمرات عشائرية بهذا الخصوص، وهناك تأييد شعبي كبير وواضح لالغاء مجالس العزاء، وان احدى العشائر في ديالى وهي عشيرة الكرخية استجابت للحملة وابلغت ابناءها بعدم اقامة اي مجلس عزاء في الوقت الحاضر".

ويؤيد شيوخ عشائر من ديالى هذه الحملة مبينين ان مجالس العزاء اضحت تثقل كاهل الكثيرين، فضلا عن انها صارت اهدافاً سهلة للجماعات المسلحة. ويقول الشيخ مجيد علي العنبكي ان المحافظة تمر بظرف امني عسير يتطلب من الجميع الاتفاق على الغاء مجالس العزاء حفاظا على ارواح المواطنين. في حين قال الشيخ ابراهيم صبار الكرخي ان جميع التجمعات اضحت مستهدفة في المحافظة، وان مجالس العزاء صارت تكلف الكثيرين مبالغ مالية، بالاضافة الى الجهد البدني الذي ينوء به اهالي المتوفي على مدى ثلاثة او اربعة ايام. الا ان لدى الشيخ ناصر الدليمي، احد شيوخ العشائر في المحافظة، رأياً مغايراً، فهو يرى ان مجالس العزاء لها الاثر الكبير في تعزيز التواصل واللحمة بين ابناء المحافظة، وان من غير الصحيح ان يتم الغاؤها.

XS
SM
MD
LG