روابط للدخول

فاق ولع البعض بشرائح الاتصالات "السيم كارت" ذات الارقام المتسلسلة او المزدوجة او ذات التعريفة المنخفضة كل التصورات والحسابات، إذ وصل سعر بعض هذه الشرائح الى الاف الدولارات.
ويقول محمد طه وكيل شركة اسيا سيل لبيع شرائح الاتصالات ان هناك اقبالاً على هذا النوع من الشرائح بشكل كبير، وخاصة بين رجال الاعمال والمسؤولين، مشيراً الى ان سعر بيع بعض تجاوز 20 الف دولار، ويضيف:
"هناك من يرغب بان يكون الرقم الذي يحمله مميزا ظناً منه بان هكذا رقم سيمنحه الشخصية والهيبة بين اقرانه، فضلاً عن ان هذه الارقام قليلة جداً، ويستحوذ على اغلبها المسؤولون والاشخاص المرموقون في المجتمع مثل رجال الاعمال والتجار وغيرهم".
وتباينت اراء المواطنين بشان اسعار هذه الشرائح، فمنهم من يرى ان هذا الأمر غير ضروري، فيما يعتقد اخرون ان الرقم المميز له قيمته وهيبته. ويقول المواطن ازهر حسين:
"لا ادري ما هي الغاية والمتعة في ان تنفق كل هذا المال على شريحة اتصال وكل الشرائح تؤدي نفس الدور، انا ارى ان هذا نوع من الاسراف غير المبرر ومحاولة اظهار الذات والبروز بها والشعور بالنقص".
اما المواطن فوآد هادي فيقول ان لديه "احد هذه الارقام منذ سنين وقد حاول العديد من الاشخاص شراءه منه باي سعر بينهم مسؤولون لكنه رفض ذلك... من الجميل ان تكون مميزاً بين اصدقائك، وانا اشعر ان الجميع يتمنى لو ان يحصل على رقمي هذا".
من جهته يقول استاذ الاقتصاد في جامعة السليمانية محمد سعيد ان هذه الظاهرة تعكس التباين وعدم العدالة في دخل الفرد الكردي، مضيفاً انه وفي الوقت الذي يتمكن البعض من شراء شريحة اتصالات او رقم سيارة بالاف الدولارات هناك من لا يمكنه تامين سكن لعائلته.
يشار الى ان هناك تعريفتين لشرائح اتصالات "آسيا سيل"، الاولى تعرف بشرائح الاربع سنتات وهي الارقام التي باعتها الشركة عند تاسيسها ولم ترفع من قيمة تعريفتها، واخرى الشرائح العادية والتي قيمة تعريفتها ثماني سنتات.

XS
SM
MD
LG