روابط للدخول

يقول مختصون ان قطاع الاتصالات في العراق لا يزال يزخر بالكثير من الطاقات الكامنة والتي من الممكن ان تساهم في تحقيق نمو كبير فيه، مؤكدين ان وزارة الإتصالات تعمل على تعزيز مشاريعها لتعويض التراجع بالأداء الذي حصل خلال العامين الماضيين، وان من ابرز مشاريعها مشروع الحوكمة الالكترونية وانشاء الكيبل الضوئي.
ويقول المتحدث باسم الوزراة سمير علي الحسون ان "عملية نمو قطاع الاتصالات تتحقق عند شروع الوزارة بإدخال التقنيات الحديثة للقطاع، وان الوزارة تعمل الان على جذب شركات الاتصال الاجنبية للاستثمار في العراق".

وكان مؤشر الاعمال التجارية الدولية توقع في تقرير ان يحقق قطاع الاتصالات نموا يتجاوز 6% خلال السنوات الخمس المقبلة. وقوبل هذا التوقع بروئ متباينة بين الاوساط الاقتصادية، اذ يعتقد استاذ الاقتصاد في الجامعة المستنصرية عبد الرحمن المشهداني ان العراق وبما يمكله من بنية تحتية بسيطة، سيتمكن من تحقيق النمو المنشود، لان قطاع الاتصالات حقق طفرة كبيرة في مجال الاستثمارات.

من جهته لا يتوقع الخبير الاقتصادي عباس الغالي ان "يحقق قطاع الاتصالات نموا بهذا الحجم خلال السنوات الخمس المقبلة"، مشيرا الى ان "هذا القطاع لا يزال يعمل بتقنية الجيل الثاني في وقت تعمل دول العالم بتقنية الجيل الرابع".

وتؤكد عضو لجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب سهاد فاضل ان "قطاع الاتصالات لن يحقق النمو المطلوب ما لم يتم الاتفاق على قانون الاتصالات"، مشيرة الى ان "رفض السياسيين إدخال تقنيات الجيل الرابع للعمل في العراق لا يزال مبهماً لغاية الان".

يشار الى ان سوق الهاتف النقال في العراق حقق نمواً بنسبة تجاورت 12% في الربع الأول من العام الحالي، كما ان مزايا مهمة ستضاف إلى خدمات شبكة الهاتف النقال في العراق مع اكتمال إجراءات منح تراخيص إدخال خدمات الجيل الثالث 3G نهاية عام 2013.

XS
SM
MD
LG