روابط للدخول

كربلاء: ارامل يشكين قلة رواتب شبكة الحماية


ام وفاء، واحدة من مئات الارامل في كربلاء يعشن اوضاعا مزرية، بسبب فقدان المعيل وعدم قدرة الاقرباء على توفير التزاماتهن مع اسرهن، لاسباب مختلفة.

العشرات من الارامل لجأن الى التسول والتردد على ابواب المؤسسات الخيرية طلبا للمساعدة، وتعتبر الظروف التي تمر بها ام وفاء نموذجا لظروف مماثلة تمر بها مئات الأرامل.

وامام الاعداد المتزايدة للارامل بسبب التفجيرات المستمرة، لايزال البرنامج الحكومي المسمى بشبكة الحماية الاجتماعية محدودا، ولايفي باحتياجات الايتام والارامل، كما وان المؤسسات الخيرية باتت هي الاخرى تعاني من مشكلة في التمويل بسبب اعتمادها على ممولين من خارج العراق، تعاني بلدانهم من مشاكل سياسية وامنية.

اليتامى ممن يتربون في كنف امهاتهم يعيشون الوانا من المعاناة فهم يفتقرون الى المسكن المناسب، كما يفتقرون الى ابسط مستلزمات الحياة، فمريم مثلا تواجه حرجا كبيرا وهي تذهب الى المدرسة بسبب ملابسها الرثة.

معظم اليتامى يتركون المدرسة لانهم يضطرون للعمل بهدف توفير لقمة العيش لاسرهم كما ان امهاتهم لايقدرن على الوفاء بالتزاماتهم المدرسية، كما تشير الى ذلك ام عيسى بانها منعت ابناءها من الذهاب الى المدرسة واجبرتهم على العمل في السوق لتوفير لقمة العيش.

ولاتمتلك الدولة احصائية دقيقة بعدد الارامل والايتام الذين هم في تزايد بسبب الانفجارات واعمال العنف.

XS
SM
MD
LG