روابط للدخول

اربيل: ورشة لتقييم اداء الاقتصاد العراقي


أقام المعهد العراقي للإصلاح الاقتصادي، بمشاركة عدد من الساسة والأكاديميين وممثلين عن وزارات معنية بالجانب الاقتصادي ورشة عمل في اربيل ناقشت جملة من القضايا الخاصة باداء قطاع الاقتصاد في العراق وسبل تطويره.

رئيس المعهد الدكتور كمال البصري أوضح في حديثه لإذاعة العراق الحر أن من بين الأهداف الرئيسة لورشة العمل هذه، مراجعة أداء الاقتصاد، ومحاولة ضمان نموه بشكل طبيعي "ونعني هنا عدم تضخم القطاع العام ووضع قوة تنافسية له".

رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق الدكتور فؤاد حسين أكد من جانبه أهمية إقامة هذا النوع من ورش العمل، لأنها تسهم في زيادة الوعي الاقتصادي، سواء في اقليم كردستان أو بقية المحافظات إضافة إلى أنها تؤدي إلى نقاش واضح وصريح بين مختلف الأطراف السياسية والأكاديمية، للوصول إلى حلول للمشاكل الاقتصادية العالقة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية.

أما عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب العراقي هيثم الجبوري فقد أكد ضرورة وجود إرادة سياسية حقيقية، وتعزيز مبدأ الشفافية لدى الجهات ذات العلاقة لتطويرالقطاع الاقتصادي، مشيرا إلى ضرورة أن تكون العلاقة بين مجلس النواب والحكومة ذات طابع تكاملي من حيث تولي الحكومة مهام وضع البرامج الاقتصادية، وتحديد التشريعات، التي تحتاجها للتنفيذ، ومن ثم أحالتها إلى البرلمان لدراستها، وإقرار التشريعات المطلوبة، للتخلص من الوضع الحالي الذي يسوده الكثير من التخبط والعشوائية.

إلى ذلك أوضح عميد كلية الادارة والاقتصاد في الجامعة المستنصرية الدكتور قصي الجابري أن العمليات الإرهابية التي يشهدها العراق منذ العام 2003 وحتى الآن، أدت إلى انحسار دور القطاع الخاص ضمن النشاط الاقتصادي لصالح القطاع العام، الذي شهد فسادا كبيرا، مشددا على ضرورة إيجاد إستراتيجية وطنية للسلام، لتطوير الاقتصاد العراقي، بعد أن يؤمن صانعو القرار والساسة بضرورة تحقيق السلام.

XS
SM
MD
LG