روابط للدخول

الموصل: دعوات للحكومة المحلية للايفاء بوعودها


مجلس محافظة نينوى (الارشيف)

مجلس محافظة نينوى (الارشيف)

أستمرار الازمات التي يعيشها سكان الموصل، بل وتفاقمها، تزامنا مع تشكيل الحكومة المحلية الجديدة، دفع بالعديد من المواطنين الى مطالبتها بالتعجيل في حل مشاكل المحافظة، ورفع المعاناة عن الناس.

وقال مواطن طلب عدم الكشف عن اسمه "بالنسبة لمحافظ نينوى كان يقول سابقا ان مجلس محافظة نينوى هو السبب في تعثر تقديم الخدمات للمواطن، ولكن الان، وبعد تغيّر المجلس، نطالبهم بتوفير الخدمات على كافة الاصعدة. اننا كمواطنين نعتقد انه لن يتغير شي، وحالهم كحال المجلس القديم".

واشار مواطن آخر "نحن انتخبنا طلباً للتغيير، وتوفر الخدمات، وكل المشاريع التي تصب في خدمة المواطن بالدرجة الاساس. نحن نتمنى من المجلس ان يكون على توافق مع المحافظة، ومع القوات الامنية، لكي يكون هنالك تنسيق، ونخرج عن الصراعات، التي كانت بينهم. نحن نريد الامن والخدمات فقط".

الى ذلك أعلن أعضاء في مجلس محافظة نينوى عزمهم على بذل الجهود لتقديم افضل الخدمات للمواطنين، خاصة في المجالين الامني والاقتصادي.

وقال عضو مجلس المحافظة الجديد حسام الدين العبار: "مجلس محافظة نينوى، عزم في المرحلة القادمة ان يصب اهتمامه على تقديم الخدمات، والنهوض بواقع محافظة نينوى. سنعمل على محاور مهمة، من شأنها خدمة المواطن، وهي الوقود والطاقة الكهربائية، وخدمات البلدية. هناك مشاريع معدة من الان. ننتظر خلال الايام القليلة القادمة تشكيل اللجان، واقرار النظام الداخلي للمجلس، حتى نبدأ في تنفيذ هذه المشاريع، واقرار ما يخدم المواطن".

اما عضو مجلس محافظة نينوى اضحوي الصعيب فقال:"شعار مجلس محافظة نينوى الجديد هو ان تكون هذه الدورة دورة خدمات. فالذي يؤثر على تقديم الخدمات هو الملف الامني، اكثر من أي موضوع آخر، وهذا الملف بصراحة معقد وشائك".

ويرى مراقبون ان عدم تحسن علاقة الحكومة المحلية في نينوى مع المركز سيؤثر سلبا على آدائها، وبالتالي سيمنعها من تحقيق الوعود، التي قطعتها لناخبيها، بتحسين الامن، والخدمات، والنهوض بواقع المحافظة في شتى المجالات.

XS
SM
MD
LG