روابط للدخول

لم يشهد مبنى مجلس محافظة ديالى انعقاد اية جلسة رسمية او تسمية اللجان فيه منذ تشكيل الحكومة المحلية في 19 حزيران الماضي ولغاية الان.
ويقول مواطنون تحدثت إليهم اذاعة العراق الحر ان هذا الامر من شأنه أن يؤثر سلباً على اداء المجلس، ووجهوا انتقادات لاعضاء مجلس المحافظة باعتبار انهم لم يبادروا لأخذ دورهم الرقابي والتشريعي، مبدين امتعاضهم من تأخر تسمية اللجان وعدم مناقشة الكثير من الهموم والمشكلات التي يعاني منها اهالي المحافظة ومنها تردي الوضع الامني.

ويقول المواطن صادق حسن، 30 سنة، ان "اغلب اعضاء مجلس المحافظة جاؤوا من اجل مكاسب شخصية"، مبديا عدم تفاؤله من "امكانية حل المشكلات التي يعاني منها المواطنون في ديالى من قبل سياسيي المحافظة".
في حين قال مدين عبدالله، 20 سنة، ان "اعضاء المجلس وبعد ان فازوا في الانتخابات اختفوا ولم يرهم احد"، مطالبا اياهم "بالعمل على تلبية مطالب المواطنين وتفعيل دور المجلس".

ولا يزال 18 عضواً يمثلون كتلتي التحالف الوطني والعراقية العربية معلقين عضويتهم في مجلس محافظة ديالى احتجاجاً على تردي الاوضاع الامنية في المحافظة. ويرى المواطن سعد عواد ان "المقاطعة لاتجدي نفعا، لان عليهم ان يجدوا حلولا لتدهور الوضع الامني والعمل على وضع حد لنشاط الجماعات الإرهابية التي قال انها بدأت تنشط من جديد في المحافظة".
بدوره بيّن عضو مجلس المحافظة عبد الخالق العزاوي ان "المجلس سيبحث خلال جلسته التي ستعقد (الثلاثاء) المقبل امكانية تسمية اللجان"، مشيرا الى وجود لقاءات وحوارات لاتزال جارية مع الكتل المعلقة لعضويتها من اجل اقناعها بضرورة المشاركة في تشكيل الحكومة المحلية واللجان في المجلس".

XS
SM
MD
LG