روابط للدخول

الحكومة المصرية: "لا مصالحة مع من تلوثت يديه بدماء المصريين"


مواجهات بين عناصر الاخوان وقوات الامن والشرطة في ميدان رمسيس الجمعة 16 آب

مواجهات بين عناصر الاخوان وقوات الامن والشرطة في ميدان رمسيس الجمعة 16 آب

اقتحمت قوات الأمن والجيش مسجد الفتح برمسيس، واعتقلت العشرات من أنصار الرئيس المعزول الذين كانوا يحتمون داخله منذ مساء الجمعة.وشهد محيط المسجد تبادلا كثيفا لإطلاق النار بين قوات الأمن وعناصر مسلحة اعتلت مئذنة المسجد، والمباني المجاورة.

وقال شهود عيان إن "مروحية تابعة للجيش حلقت فوق مسجد الفتح"، جاء ذلك في الوقت الذي دعا فيه "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، الذي يضم جماعة الأخوان المسلمين، دعا جموع المواطنين إلى الزحف نحو مسجد الفتح في رمسيس لإنقاذ المحاصرين، وإلى مواصلة التظاهر تحت اسم "أسبوع الرحيل" لكسر ما أسموه "الانقلاب العسكري".

في هذه الأثناء، أكد رئيس الحكومة المصرية حازم الببلاوي أنه "لا مصالحة مع من تلوثت يديه بدماء المصريين وإهدار القانون"، مشددا على أن "الشرطة التزمت أعلى درجات ضبط النفس في فض اعتصام أنصار الرئيس المعزول في ميداني النهضة ورابعة العدوية".

وأعلنت الحكومة المصرية أن "173 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 1330 آخرين خلال المواجهات التي وقعت أمس خلال "مليونية الغضب" بين قوات الأمن والمتظاهرين من مؤيدي جماعة الأخوان المسلمين، وقال المستشار الإعلامي لمجلس الوزراء شريف شوقي إن "80% من القتلى والمصابين سقطوا جراء مبادرة أنصار الرئيس المعزول باستخدام السلاح".

وأضاف شوقي خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم بمقر مجلس الوزراء إن "عناصر من أنصار الجماعة قاموا بإحراق 12 كنيسة و6 مجالس مدينة و5 مقار لدواوين محافظات وشركة المقاولون العرب ومبنى بنك الدم، وحاولوا اقتحام مكتبة الإسكندرية وسجني أبو زعبل وطره".

وأشار المستشار الإعلامي في مجلس الوزراء إلى أن "57 فردا قتلوا وأصيب 563 آخرين من صفوف قوات الأمن منذ بدأ فض اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول وحتى يوم أمس الجمعة.

وفي سياق آخر، استنكرت قوى مدنية دعوة نجل نائب المرشد العام للإخوان المسلمين خيرت الشاطر بإجراء استطلاع للرأي حول استخدام العنف ضد الجيش والشرطة، واعتبروه اعترافاً باستخدام الجماعة العنف، وامتلاكها ميليشيات مسلحة، غير أن الجماعة أصدرت بيانا رسميا نفت فيه مسؤوليتها عن أي أحداث عنف وقعت منذ فض الاعتصام، وآخرها إحراق مبنى "المقاولون العرب" في رمسيس، وأكدت التزامها بالسلمية.

وأفادت أنباء أكدتها الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة على موقع "فيسبوك" أفادت بأن نجل المرشد العام للإخوان المسلمين لقي مصرعه أمس خلال المواجهات في ميدان رمسيس مع قوات الأمن.

إلى ذلك، شهدت محافظة شمال سيناء قتالا متواصلا لمدة خمس ساعات مساء الجمعة، قتل وأصيب خلالها العشرات من الجنود والمدنيين، وتعرضت 6 مقرات أمنية وخدمية للحرق والاستهداف بقذائف صاروخية، إضافة إلى أضرار بالغة طالت مركبات ومدرعات وسيارات مطافئ ومحلات للمدنيين.


XS
SM
MD
LG