روابط للدخول

دعوات لوقف استهداف أسر كردية في محافظة ديالى


وصف ناشطون مدنيون وسياسيون عمليات استهداف وتهجير أسر كردية في مناطق جلولاء والسعدية التابعة لمحافظة ديالى من قبل جماعات مسلحة بانها عمليات "منظمة وخطرة"، مطالبين في الوقت ذاته حكومة اقليم كوردستان باتخاذ التدابير الازمة لحماية هذه الأسر.

وشدد عضو مجلس محافظة السليمانية حكمت علي على ضرورة "ارسال قوات من البيشمركه الى هذه المناطق لحماية المواطنين لأن هذه المناطق متنازع عليها، ونسبة الكرد فيها كبيرة، وفي حال استمرت عمليات الاستهداف المبرمجة للكرد في هذه المناطق فانها ستخلوا بعد سنوات قليلة منهم".

ووصف الناشط السياسي هاوري جوهر اوضاع الكرد في تلك المناطق بالـ"مأساوي"، لافتا الى "عدم وجود أي خطة لدى الحكومة الاتحادية او حكومة الاقليم لحماية هؤلاء من عمليات التصفية التي تتبعها الجماعات المسلحة ضدهم".

وتابع جوهر ان "قتل الكرد من وتهجيرهم من مناطق جلولاء والسعدية يقابله استقدام أسر عربية للسكن بدلا عنهم"، مؤكدا "ان هذا الامر يتم بشكل مدروس ومبرمج وبعلم جهات سياسية عراقية بهدف تقليل نسبة الكرد في تلك المناطق".

اما الناشط المدني صلاح كرمياني فاشار الى ان "حكومة الاقليم فشلت في التعامل مع ملف المناطق المتنازع عليها"، واضاف "كان الاجدر بحكومة الاقليم حسم هذا الملف بعد وضع الدستور العراقي مباشرة، وما يحدث اليوم هو نتاج الاخطاء التي ارتكبها المسؤولون الكرد في هذا الملف".

يشار الى ان مناطق جلولاء والسعدية واخرى في محافظة ديالى تعتبر مناطق متنازع عليها وعالجتها المادة 140 من الدستور العراقي من خلال ثلاث مراحل التطبيع والاحصاء والاستفتاء لكن اي من هذه المراحل لم تنفذ على الرغم من مرور اكثر من ثمان سنوات على المصادقة على الدستور العراقي.

XS
SM
MD
LG