روابط للدخول

عملية امنية نوعية جنوب الموصل


احدى عمليات الفرقة الثانية للجيش (الارشيف)

احدى عمليات الفرقة الثانية للجيش (الارشيف)

اعلن قائد الفرقة الثانية التابعة للجيش العراقي اللواء الركن علي الفريجي الاستيلاء على مخابئ في جنوب الموصل تحوي كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة والمتفجرات.

واوضح اللواء الفريجي ان ذلك جرى خلال عملية أمنية نوعية أستمرت ساعات طويلة مشطت خلالها قطعات الفرقة ست قرى في منطقة السلامية، وحاوي الحميرة، وتم خلال هذه العملية الاستباقية الكبيرة الاستيلاء على اكداس كبيرة من الاسلحة والاعتدة منها 63 عبوة ناسفة و25 قذيفة مدفعية و9 رمانات يدوية و39 عبوة لاصقة و4 صواريخ نمساوية وبنادق مختلفة وهاون متكامل وغير ذلك.

واضاف الفريجي ان العملية مازالت مستمرة وهي بحاجة الى زيادة تعاون من قبل المواطنين مع القوات الامنية، لتحقيق اهدافها كاملة.

وتعد هذه العملية الامنية المستندة على معلومات أستخبارية دقيقة، حلقة ضمن عملية "ثأر الشهداء" الامنية التي أنطلقت قبل ايام، وشملت مناطق متفرقة من العراق، محققة أهدافا أمنية مهمة في الموصل، تحدث عنها قائد عمليات نينوى الفريق الركن باسم الطائي.

واعلن الفريق الطائي انه ابتداء من الاول من آب تمكنت قيادة عمليات نينوى من قتل 15 ارهابيا، واعتقال 202 مطلوب قضائيا مع العثور على 13 كدسا يضم كميات كبيرة من المتفجرات وتفكيك معملين للمفخخات والعبوات والعثور على 516 عبوة ناسفة ولاصقة.

الى ذلك رحب أهالي مدينة الموصل التي تعيش تدهورا امنيا ملحوظا منذ أسابيع بهذه العمليات الامنية، آملين أن تحقق نتائج ملموسة بتحسين أمن المدينة كما قال المواطن ابو علي.

فيما اشاد المواطن ابو محمد بهذه العمليات الامنية الكبيرة التي نفذتها القوات الامنية في جنوبي الموصل، مشيرا الى ان هذه المناطق بحاجة الى حماية ومرابطة مستمرة حتى لا تعود المجاميع الارهابية اليها من جديد بعد تطهيرها منهم وهذا ما يحتاجه الملف الامني في نينوى.

وبحسب القيادات الامنية في محافظة نينوى فان الواجبات والعمليات النوعية ستستمر في عموم محافظة نينوى حتى تحقيق اهدافها باقرار الامن، الا انها بحاجة الى المزيد من التعاون من قبل المواطنين مع القوات الامنية.

XS
SM
MD
LG