روابط للدخول

نائب: مسؤولون كبار متورطون بعمليات غسيل أموال


آثار تفجير في البصرة

آثار تفجير في البصرة

يرى مراقبون ان الظروف التي يعيشها العراق اليوم تشكل بيئة صالحة لإنعاش عمليات غسيل الاموال التي تعد مصدراً لتمويل الجماعات المسلحة في العراق، وربما دول المنطقة.

وفيما تشترك جهات حكومية متعددة بمتابعة ملف غسيل الاموال؛ مثل المحاكم والبنك المركزي العراقي ووزارة الداخلية، وغيرها، يكشف عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب عمار الشبلي عن تورّط مسؤولين كبار في الدولة بعمليات تهريب وغسيل الاموال، مؤكداً ان هيئة النزاهة ولجنة النزاهة النيابية وضعتا الأمر بيد المحكمة الاتحادية التي قال انها تتعرض لضغط سياسي كبير، حسب تعبيره.

ويربط مراقبون بين اتساع نطاق عمليات غسيل الاموال وموجة العنف التي يشهدها العراق وتحصد ارواح المئات من أبنائه.
ويقول المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن ان القوات الامنية مستمرة بملاحقة الشبكات المسؤولة عن غسيل الاموال وفق المعلومات الواردة اليها من الجهات الرقابية، لافتاً الى ان تمويل الارهاب في العراق لا يتأتى فقط من غسيل الاموال، بل ان عمليات السرقة وفرض الاتاوات على المصالح العامة في بعض المدن تمثل مصدراً اخر للجماعات المسلحة.

من جهته يشير الخبير الامني امير جبار الساعدي الى صعوبة وقف عمليات غسيل الاموال في العراق باعتباره المنفذ الوسيط لها بسبب موقعه الاقليمي، وبسبب انتشار عمل الشركات الاجنبية في العراق، ما يسهل عملية تمرير غسيل الاموال داخل البلاد وخارجها.

وكانت منظمة الشفافية الدولة كشفت العام الحالي أن العراق من أوائل الدول التي تعاني إرتفاع معدلات الفساد بالعالم، ما أدى إلى اذكاء العنف السياسي والحاق الضرر بعملية بناء دولة فعالة، واحداث نقص بتقديم الخدمات الاساسية للمواطنين.

XS
SM
MD
LG