روابط للدخول

نائب: قوات الأمن فاشلة، وعلى المالكي الاستقالة


قوات أمن عراقية في الموصل

قوات أمن عراقية في الموصل

بالرغم من الاجراءات الامنية المشددة، وحالة الانذار القصوى التي تمر بها قوات الامن، ضربت موجة جديدة من التفجيرات مناطق متفرقة من بغداد مساء (السبت) خلفت عشرات الضحايا بين قتيل وجريح في صفوف المدنيين، ما اثار استياء واسعاً بين المواطنين.

وتساءل المواطن محمد نافع عن جدية الخطط الامنية التي تفرضها الحكومة في ردع الجماعات المسلحة من تنفيذ هجماتها.
ويرى رئيس المركز الجمهوري للدراسات الامنية معتز محي ان الوقت قد حان لغرض فرض خطط امنية بمعية خبراء متخصصين في الجانب الامني، بعد فشل جميع الخطط التي جاءت بها الحكومة.

ووصف عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عن القائمة العراقية حامد المطلك الحكومة والقوات الامنية بالفاشلة، وأضاف في حديث لإذاعة العراق الحر قائلاً:
"حان الوقت لاستقالة رئيس الوزراء نوري المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة.. معظم قادة الاجهزة الامنية مرتشون وفاسدون، لذا يجب اعادة بناء الاجهزة الامنية وعلى اساس قانوني ووطني حقيقي، وليس على اساس المحاصصة الطائفية".

الى ذلك يقول المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن ان هناك تضخيماً وتهويلاً اعلامياً لما يجري من خروق امنية، مشيراً الى ان ضحايا التفجيرات التي حدث الاحد لم تتجاوز 30 شخصاً بين قتيل وجريح في وقت نشرت وسائل الاعلام ان عدد الضحايا فاق 400 شخص.
ويؤكد معن ان وجود خلايا نائمة يتم تفعيلها بين الحين والأخر، لافتاً الى ان الاجراءات الامنية ساهمت كثيراً في تقليل أعداد الضحايا.

XS
SM
MD
LG