روابط للدخول

في "المشهد الرياضي" لهذا الاسبوع نسلط الضوء على الميزانية التي خصصتها اللجنة الاولمبية الدولية بواقع ربع مليون دولار لتنمية المواهب الرياضية بأمل صنع ابطال اولمبيين. ونستضيف بطل بناء الاجسام الدولي السابق عباس الهنداوي الذي يتحدث عن صراعه مع المرض مناشدا وزارة الشباب والرياضة اسعافه بقانون الرياضيين الرواد. ونختتم بأخبار الرياضة في العالم. ولكن نستهل "المشهد" بهذا الشريط من الأخبار المحلية.

ـ قرر اتحاد كرة القدم القيام بحملة دولية هدفها حشد التأييد لرفع الحظر على الملاعب العراقية. وقال عضو الاتحاد نعيم صدام ان وفدا يضم رئيس الاتحاد ناجح حمود وعددا من الأعضاء سيبدأون جولة كسب ود على الدول العربية للمساهمة في هذا المسعى. واضاف صدام ان الاتحاد يعتزم استثمار مهلة الشهرين التي منحها رؤساء الاتحادات الخليجية من أجل انهاء التحضيرات لاستضافة خليجي 22.

ـ تُقام هذا الشهر منافسات بطولة اندية العراق بالمصارعة للفئات العمرية التي يأمل المنظمون ان تستقطب مشاركة واسعة. وقال امين سر اتحاد المصارعة محمد عبد الستار ان البطولة ستقام على بساط نادي الأعظمية من 25 الى 28 آب الحالي بالمصارعة الحرة والرومانية. وستكون البطولة مناسبة لتقييم مستوى المصارعين الناشئين استعدادا لبطولة العرب في لبنان.

ـ يدشن منتخب الناشئين لكرة اليد مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية للشباب التي تنطلق في الصين الاسبوع المقبل بمباراة امام فريق الدولة المضيفة. وقال رئيس اتحاد كرة اليد فلاح النعيمي ان القرعة اوقعت منتخب الناشئين ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات الصين ومنغوليا والسعودية وسيخوض مباراته الأولى في الثالث عشر من آب امام الصين.

ـ وجهت وزارة الشباب والرياضة دعوة رسمية الى جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لزيارة العراق والوقوف مباشرة على واقع اللعبة. وتأمل الوزارة بأن يستمع رئيس الفيفا الى شرح عن أهمية كرة القدم في العراق وشعبيتها والدور الذي يمكن ان تقوم به في تعزيز الوحدة الوطنية واشاعة السلام والأمن في العراق.


ضوء على قضية
رغم الانجازات التي حققتها الرياضة العراقية على المستويات العربية والاقليمية والقارية فان أداءها في دورات الألعاب الاولمبية التي تعتبر اكبر تظاهرة رياضية بألعاب القوى في العالم اداء شديد التواضع إن لم يكن معدوما. ويُختصر سجل الرياضة العراقية في الدورات الاولمبية بمدالية يتيمة فاز بها الرباع عبد الواحد عزيز في اولمبياد روما عام 1960. وبعد اكثر من نصف قرن على هذا الوسام ما زال العراق يبحث عن فوز يرفع اسمه في المحافل الاولمبية.

هذا الواقع دفع المهتمين بالشأن الرياضي الى التفكير في سبل تغييره بالبحث عن مواهب وصقلها وبنائها لتحقيق انجاز اولمبي في السنوات المقبلة. ورصدت اللجنة الاولمبية ربع مليون دولار من منحة نظيرتها الدولية لهذا الغرض ، كما افاد مسؤولون في اللجنة لمراسلة المشهد الرياضي ليلى احمد.

واكد الأمين المالي للجنة الاولمبية سمير الموسوي ان الاتحادات الرياضية تمتلك العديد من المواهب التي يمكن احتضانها ضمن هذا البرنامج والوصول بها الى مرحلة الانجاز.

وأوضح الموسوي ان الاولمبية شكلت لجنة من ثلاثة خبراء رياضيين لاختيار المواهب الرياضية التي يمكن احتضانها ومن هذه المواهب الواعدة الرباع الدولي كرار محمد. والخبراء الثلاثة هم الدكتور مصطفى صالح والدكتور موسى جواد والدكتور عدي طارق وسيقومون بالبحث عن المواهب واختيار الافضل منها.

ويعول المراقبون والوسط الرياضي جميعا على الرباع كرار محمد في الحصول على وسام اولمبي وبذلك انهاء 53 عاما من صيام العراق عن الميداليات الاولمبية منذ ميدالية واحد عبد العزيز البرونزية عام 1960. ويؤكد رئيس اتحاد رفع الاثقال صالح محمد كاظم ان كرار يجب ان يبدأ من الآن استعداداته للمشاركة في اولمبياد 2016. ولكن البرنامج لم يبدأ بسبب عدم التخصيصات المالية حيث يتدرب الآن على ما يوفره الاتحاد أو عائلته من اموال. وطالب كاظم وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية بدعم البرنامج التدريبي الذي يحتاجه كرار وزجه في معسكرات خارجية.

الى ذلك اشاد عضو اتحاد الصحافة الرياضية محمد ابراهيم بخطوة الاولمبية هذه في دعم المواهب مؤكدا ان على الدولة دعم الابطال الرياضيين لأن العراق يمتلك المواهب والمال ويمكن ان يحذو حذو الدول العربية الاخرى ودول الجوار التي تنفق اموالا طائلة من اجل اعداد ابطال اولمبيين وعالميين.


لقاء
تحتفي الدول بأبطالها الرياضيين مدركة انهم سفراء من نوع فريد يرفعون اسم بلدهم في محافل دولية لا يحلم السفير الدبلوماسي بمثل جماهيرها. وتتنوع اشكال التكريم التي تُغدق على هؤلاء الرياضيين تقديرا لدورهم على المستوى الدولي وفي الداخل بوصفهم قدوة تُلهم الناشئين.

ولكن ابطال العراق المخضرمين والقدماء يعانون من الاهمال وغياب الدعم والمعونة في شيخوختهم. وانتبه البرلمان الى هذا الخلل فأصدر قانون الرياضيين الرواد. ويستضيف المشهد الرياضي في هذه الحلقة بشعور من الاعتزاز الذي يشوبه الأسى بطلا ينتظر ان يسعفه القانون وينتشله من طي النسيان والاهمال.

يقول بطل رياضة بناء الاجسام العراقي الدولي عباس الهنداوي انه يعاني من عدة مشاكل صحية في الفقرات وكذلك من الماء الأبيض في العينين . الهنداوي الذي خدم الرياضة العراقية على مدى ثلاثين عاما حمل فيها الكثير من الجوائز والميداليات الذهبية لا يقوى اليوم على حمل جسمه الذي أثقلته آلام الشيخوخة.

وكشف الهنداوي الذي دخل عامه السادس بعد السبعين لمراسل المشهد الرياضي ناجي ستار انه يطوف على القاعات الرياضية في المناطق الشعبية ليكسب رزقه منها عن طريق كتابة المناهج التدريبية للهواة في اللعبة وان مكانته اليوم لا تصل الى عشر ما وصلت اليه مكانة منافسيه السابقين.
ولفت البطل العالمي عباس الهنداوي الى انه حصد اكثر من ثمانين وساما ذهبيا خلال مسيرته التي لم يعرف طعم الخسارة فيها، ورفع اسم العراق في محافل رياضية دولية.

رئيس الاتحاد العراقي لبناء الاجسام عبد الجبار محيي قال ان السفر لغرض علاج الرياضيين امر يحتاج الى جهد وزاري لكي يبدأ تنفيذه وان اتحاده ينتظر قرارا في هذا الخصوص.

واوضح مصدر مسؤول في وزارة الشباب والرياضة ان صلاحية الوزير في تقديم المنح لا تتجاوز المليون دينار سنويا، وان الوزارة لحد الآن لا تمتلك أي قانون يمكنها من علاج الرياضيين الكبار والرواد، مشيرا الى ان الآمال معلقة على تنفيذ قانون الرياضيين الرواد الذي من المتوقع ان يبدأ العمل به منذ مطلع ايلول المقبل.

من جهته قال الصحفي الرياضي عمار طاهر ان المكافآت التي تمنحها اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب والرياضة للرياضيين الرواد لا تسمن ولا تغني من جوع ما لم يدخل قانون الرياضيين الرواد حيز التنفيذ على ارض الواقع منتقدا الاتحادات الرياضية المختصة لعدم جمعها ملفات الرياضيين الذين يستحقون التكريم.


الرياضة في العالم
ـ تنطلق يوم السبت ولغاية الثامن عشر من آب مسابقات بطولة العالم بالعاب القوى في موسكو. وتشارك في البطولة كوكبة من ابطال الساحة والميدان في مقدمتهم اسرع رجل في العالم العداء الجمايكي يوسين بولت. واكد بولت عزمه على استعادة لقب بطل العالم في سباق 100 متر الذي ناله في برلين عام 2009 وفقده في ديغو الكورية الجنوبية عام 2011 لارتكابه خطأ في الانطلاق.

ـ انحصرت المنافسة على لقب افضل لاعب في اوروبا بكرة القدم بين نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي ونجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو ونجم بايرن ميونيخ الفرنسي فرانك ربيري. وسيُعلن الفائز باللقب في موناكو في التاسع والعشرين من آب.
ـ ذكرت مجلة فوربس ان لاعبة التنس الروسية ماريا شرابوفا هي الأعلى دخلا بين الرياضيات ولكنها ما زالت تتخلف بعيدا وراء مداخيل الرياضيين الذكور.

ونشرت المجلة الاميركية المختصة بكشف الثروات قائمة الرياضيات العشر الأعلى دخلا في عام واحد. وتصدرت شرابوفا القائمة بتسعة وعشرين مليون دولار حققتها بين حزيران العام الماضي وحزيران هذا العام.

ـ وضع لاعب وسط نادي برشلونة الاسباني سيسك فابريغاس حدا للتكهنات بشأن انتقاله الى مانشستر يونايتد الانكليزي باعلان رسمي اكد فيه البقاء مع برشلونة. وجاء الاعلان في مؤتمر صحفي في العاصمة الماليزية كوالالمبور حيث يقوم نادي برشلونة بجولة آسيوية بدأها باكتساح منتخب تايلاندي بسبعة اهداف مقابل هدف يوم الأربعاء.

XS
SM
MD
LG