روابط للدخول

فتيات بغداد يقضين العيد في المنزل خوفا من التحرش


تواجه الفتيات خلال أيام العيد تحديات كثيرة لعل من ابرزها تعرضهن للتحرش بسبب عدم توافر اماكن ترفيهية مناسبة لهن تكون خالية من تجمعات الشباب.

وتمتنع تقى رعد، 20 سنة، عن الذهاب إلى هذه الاماكن وتفضل المكوث في البيت خلال أيام العيد "خشية أن تتعرض للتحرش".

فيما ترى نور علي، 23 سنة، "ضرورة تجنب خروج الفتيات بمفردهن ايام العيد، بسبب كثرة وجود الشباب في الاماكن الترفيهية وبخاصة تلك التي يطلق عليها تسمية العائلية".

اما رشا كريم، 19 سنة، فتعزو اسباب هذه التحديات الى "افتقار العاصمة العراقية لاماكن ترفيهية مناسبة للفتيات، فضلا عن الزحام وقطع الشوارع الرئيسة".

إلى ذلك يشير المواطن أحمد الخزرجي الى أن "تجمع الشباب في الاماكن الترفيهية والتجمعات التجارية خلال ايام العيد غير مريح فهم يبحثون عن اللهو بطريقة غير مستحبة".

واكد مدير اعلام أمانة بغداد صباح سامي "وجود عمل مشترك بين الأمانة وعمليات بغداد لحماية أمن الاماكن الترفيهية العامةط.

وأشار سامي إلى أن "عناصر الامن التابعين للأمانة يحرصون على مراقبة تجمعات الشباب لتلافي أي مضايقات تحصل بداخل الاماكن الترفيهية، في حين تقوم عمليات بغداد بتوفير الأمن والحماية خارج اسوار هذه الاماكن".

XS
SM
MD
LG