روابط للدخول

مع تهديدات الأمن والحرارة.. أسواق العيد تكتظ بالمتبضعين


سوق باب السراي وسط الموصل ليلة عيد الفطر

سوق باب السراي وسط الموصل ليلة عيد الفطر

تشهد الاسواق العراقية زحاماً شديداً، استعدادا لعيد الفطر، بالرغم من القلق الامني والارتفاع القياسي في درجات الحرارة.
وذكر مراسل اذاعة العراق الحر في ذي قار "مهدي الحسناوي" ان العائلات في الناصرية تضطر إلى التسوق في أوقات متأخرة من الليل، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، غير ان البعض من تجار الألبسة يرون ان هذا العيد شهد كساداً في بيع الألبسة بسبب ازدياد المحلات التجارية لبيع هذا النوع من البضاعة، وأسباب أخرى أمنية واقتصادية.

وقال مراسل الإذاعة في واسط "سيف عبد الرحمن"، انه رغم الاجراءات الامنية التي تشهدها مدينة الكوت مركز المحافظة من غلق الطرق وتكثيف عمل السيطرات بعد موجة تفجيرات شهدتها خلال شهر رمضان، الا ان اسواقها شهدت اقبالا كبيرا من قبل الاهالي استعدادا للعيد رغم ارتفاع اسعار الملابس، وبخاصة ملابس الاطفال والنسائية بحسب معنيين في الشأن التجاري بالمحافظة.
وقال عبدالرحمن ان هناك مستلزمات اخرى تحتاجها العائلات في احتفالات العيد شهدت هي الاخرى ارتفاعا في مبيعاتها مثل الكرزات والعصائر ومستلزمات العيد الاخرى، ويقول تجار ان موسم العيد من المواسم التي تنشط بضاعتهم نظراً للاقبال الكبير عليها.

اما في ميسان فقد افاد مراسل الاذاعة "سلام ظافر" ان أسواق المحافظة تشهد استنفاراً جماعياً وسط زحام شديد لشراء احتياجات العديد من الأسر، ولاسيما من الملابس التي ارتفعت أسعارها بنسبة جاوزت 30%، بحسب متسوقين قالوا ان هذا الأمر أصبح عادة سنوية دأب عليها التجار، ما زاد من أعباء العائلة مادياً.
وتقول ام حسن، وهي ام لخمسة أيتام، إنها وقعت تحت ضغط إرضاء الأطفال من اجل الشعور ببهجة العيد رغم ارتفاع الأسعار، فيما أضطرت سيدة أخرى تدعى أم جلال الى ان تقصد محال الملابس المستعملة، علّها تجد ما ترضي به أحفادها، بعد ان اكتوت بلهيب أسعار ملابس الأطفال.

الى الموصل حيث شكا العديد من المواطنين من الزحام الكبير الذي تشهدها سوق باب السراي الشعبية وسط المدينة عشية العيد، الامر الذي سبب لهم صعوبة في التنقل وشراء لوازم العيد، بل خلق هذا الزحام مشاكل لبعضهم داخل السوق.
ونقل مراسل الإذاعة في الموصل محمد الكاتب عن مواطنين قولهم ان أسباب هذا الزحام هو تجاوزات اصحاب المحال التجارية على شارع السوق، وكثرة اعداد العربات اليدوية، واسباب اخرى، منها غلق القوات الامنية لعدد من الطرقات المؤدية اليها، ما ادى الى كثرة السرّاق والمتحرشين بالنساء.
XS
SM
MD
LG