روابط للدخول

رسامو الكاريكاتير.. إبداع تحت ضغط الواقع


كاريكاتير للفنان عبد الرحيم ياسر

كاريكاتير للفنان عبد الرحيم ياسر

يؤكد رسامو الكاريكاتير حدوث تطور ملحوظ في أسلوب النقد الذي تختطه أعمال الكاريكاتير في العراق، لكنهم لا يخفون وجود هواجس تعتريهم هنا وهناك في محاولاتهم استثمار مساحة الحرية المتوفرة، بسبب موانع سياسية أو اجتماعية أو دينية، لافتين إلى ان إدارات العديد من الصحف تتحفظ على نشر بعض أعمالهم الساخرة التي تلقي الضوء على ممارسات وظواهر متعددة.

ويشير الفنان عبد الرحيم ياسر الى إن لرسوم الكاريكاتير تأثيراً واضحاً على المجتمع، وتحظى بقبول ومتابعة مختلف الشرائح، وان أساليب العديد من الفنانين العراقيين تقارب الأساليب العالمية.

ويشيد فنان الكاريكاتير علي المندلاوي بشجاعة رسامي الكاريكاتير العراقيين الذين يبدعون في نقد الواقع بحرفية عالية وقد يتعرضون إلى المساءلة من المؤسسات التي يعملون فيها والتي أخذت تستغني عن رسومات الكاريكاتير في صفحاتها تجنباً من أي إحراج مع الأحزاب السياسية أو التيارات الدينية المتطرفة.

ويرى الفنان خضير الحميري إن هناك سوء فهم من قبل السياسيين والمسؤولين الحكوميين لطبيعة عملهم الذي لا يتقصّد اهانة الأشخاص أو التقليل من هيبتهم، وإنما يحاول بناء المجتمع من خلال نقد الظواهر السلبية بطريقة ساخرة، ويشير الى ان بعض الصحف سارعت الى الاستغناء عن رسام الكاريكاتير في محاولة لإرضاء المعلنين من الوزارات والمؤسسات الحكومية التي ترفض توجيه أي نقد لعملها او مسؤوليها وتهدد بمنع نشر إعلاناتها التي تعتاش عليها أغلب الصحف في الوقت الحاضر.

أما فنان الكاركتير الشاب علاء حميد فيذكر إن العديد من رسامي الكاريكاتير الشباب وجدوا في المواقع الالكترونية مساحة أوسع وأكثر حرية في النشر، مضيفاً إن الكثير منهم اخذ يبتكر أساليب نقد غير مباشرة لكنها تنطوي على نوع من التحدي والإصرار على مواكبة الحدث بالنقد الإبداعي.


XS
SM
MD
LG