روابط للدخول

اربيل: اكتشاف مقبرة جماعية جديدة للبارزانيين


اعلن محمد احسان رئيس هيئة المادة 140 في حكومة اقليم كردستان العراق، ممثل حكومة الاقليم سابقا في بغداد، انه تم العثور على مقبرة جماعية اخرى على الحدود العراقية السعودية، تضم رفاة ضحايا بارزانيين قتلهم نظام صدام صيف عام 1983.

قال احسان الذي اشرف عام 2005 على اخراج رفاة اكثر من خمسمائة بارزاني عثر عليهم في مقبرة جماعية، واعيدت رفاتهم الى الاقليم، وتم دفنهم في منطقة في مقبرة خاصة، قال انه من خلال معاينة احدى الجثث تبين انهم من ضحايا البارزانيين.

وتعرض نحو ثمانية الاف بارزاني، كانوا يقيمون في مجمعات قسرية في اطراف مدينة اربيل، تعرضوا الى الاعتقال اواخر تموز عام 1983، وبقي مصيرهم مجهولا الى حين سقوط نظام صدام عام 2003 فعثر على وثائق تثبت قتلهم ودفنهم في مقابر جماعية في مناطق صحراوية في محافظة المثنى.

وقال احسان لاذاعة العراق الحر انه قبل ايام تم العثور على مقبرة جديدة للكرد من البارزانيين، الذين قتلهم نظام صدام عام 1983 وتم العثور على هذه المقبرة في محافظة المثنى قرب من الحدود العراقية السعودية.

وعن عدد الرفاة في هذه المقبرة الجماعية التي تعد الثانية قال احسان انه لحد الان ليس لدينا الرقم الحقيقي.

ونظرا لارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف في المناطق الصحراوية بجنوب العراق فانهم ينتظرون تحسن الاجواء للبدء باخراج هذه الرفاة.

واضاف احسان "اننا بصدد تشكيل فريق متمكن بالتعاون مع وزارة حقوق الانسان الاتحادية لاخراج الجثث عندما يتحسن الطقس".

ويبدو ان ذوي الضحايا من العوائل لم يفقدوا الامل في العثور على ذويهم احياء بعد مرور كل هذه السنين، الا انه مع العثور على اول مقبرة جماعية فقدوا الامل وكل ما يتمنونه الان هو استعادة رفاتهم.

ويقول ريبوار مضان مسؤول مكتب شؤون الشهداء في منطقة بارزان التابع لوزارة شؤون الشهداء المؤنفلين في حكومة اقليم كردستان العراق يقول اننا ذوي المؤنفلين "انا احد ابنائهم واعتقد ان النظام العراقي السابق لم يبق لنا اي امل بان يعود هؤلاء احياء لهذا نحن سعداء في العثور على رفاتهم لاعادة دفنهم مرة اخرى في كردستان مثلما حصل عام 2005 ".

ودعا ريبوار رمضان الذي كان والده ضمن ضحايا الانفال التي ادرجتها المحكمة الجنائية العراقية العليا التي شكلت بعد سقوط نظام صدام ضمن جرائم الابادة الجماعية ضد البارزانيين، دعا الى ان تتم هذه المرة عملية اخراج الرفاة بطرق عملية واجراء الفحوصات للتعرف على اسماء الضحايا.

يذكر ان حكومة اقليم كردستان العراق استعادت عام 2005 من مقبرة جماعية في محافظة المثنى اكثر من خمسمائة رفاة لتدفنها في منطقة بارزان وفي مقبرة خاصة.


XS
SM
MD
LG