روابط للدخول

بغداد: الخطة الأمنية الجديدة تثير استياء شعبيا


قوة أمنية خاصة بكافحة الإرهاب - الارشيف

قوة أمنية خاصة بكافحة الإرهاب - الارشيف

بدأت قيادة عمليات بغداد تطبيق خطة امنية جديدة من اجل السيطرة على الوضع الامني، الذي شهد مؤخرا تراجعا واضحا، إذ اصبح الدخول الى بعض الاحياء السكنية في بغداد حصرا على ساكنيها، ومنها احياء: السيدية العامرية واليرموك، ما تسبب بتعطيل حركة المواطنين، وخلق اختناقات مرورية الامر الذي اثار سخطا واسعا بين سكان هذه الاحياء.

ووصف المواطن بدر رياض هذه الاجراءات بانها غير مجدية، ولن تجلب سوى المزيد من الاختناقات المرورية، وتعطل حركة الموظفين والعاملين خلال النهار، على اعتبار ان المناطق التي اغلقت بوجه الماره، كانت تمثل طرقا بديلة يمرون منها.

في غضون ذلك اعلن المتحدث الرسمي بأسم وزارة الداخلية وعمليات بغداد سعد معن: ان هذه الخطة جاءت لفرض سيطرة القوات الامنية على تلك المناطق، وحصر المنتمين الى الجماعات المسلحة، او الفارين من السجون مؤخرا، مؤكدا ان هذه الخطة مؤقته ولن تدوم طويلا.

ولا تبدو الخطة الجديدة مجدية من وجهة نظر الخبير الامني امير جبار الساعدي، الذي رأى ان حصر التحرك في بعض مناطق بغداد على ساكنيها لن يحصن تلك المناطق من العمليات المسلحة، بل سيساعد على نفور المسلحين منها، والتوجة الى مناطق اخرى، معتقدا ان خطط القوات الامنية لا تأتي بنتائج سوى تضييق الخناق على المواطن، حسب تعبيره.

يذكر ان القوات الامنية بدأت تكثيف وجودها في شوارع بغداد، والقيام بعمليات دهم وتفتيش لبعض المناطق، على خلفية موجة العنف التي ضربت البلاد خلال الشهر الماضي، والذي عدته الامم المتحدة الاعنف خلال خمس سنوات.


XS
SM
MD
LG