روابط للدخول

مخاوف من عودة الصراع الطائفي الى ديالى


اقيمت في مدينة بعقوبة وعدد من اقضية ونواحي محافظة ديالى صلوات جمعة موحدة حملت جميعها اسم "رمضان الصحابة فتح ورمضاننا صمود".

وحث الشيخ قاسم حسن الكيلاني خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت وسط حي المعلمين شمالي بعقوبة، حث المصلين والمعتصمين على الثبات على مطالبهم.

واعلن الشيخ ثامر الزبيدي وهو احد قادة الاعتصامات في ديالى ان هناك جهات لم يسمها "تحاول اعادة الطائفية من جديد الى المحافظة"، موضحا "انه وقبل ايام امطرت قرى ذات اغلبية شيعية واخرى سنية في قضاء المقدادية بقذائف الهاون، في محاولة لاذكاء نار الفتنة واعادة الطائفية من جديد".

ودعا الزبيدي "رئاستي الوزراء والنواب وقيادة عمليات دجلة وشيوخ العشائر والعقلاء الى التدخل لوضع حد للتدهور الامني، الذي تشهده بعض مناطق المحافظة" في اشارة منه الى مايحدث من اعمال عنف وتهجير في قرى بقضاء المقدادية.

ويرى البعض ان الجمع الموحدة والاعتصامات التي تشهدها المحافظة منذ عدة اشهر لها الاثر في عودة الاحتقان بين مكونات المجتمع في ديالى، إلاّ ان محافظ ديالى عمر عزيز يرى ان "التظاهرات والاعتصامات لاتزال سلمية وانها تسير وفق نسق جيد".


XS
SM
MD
LG