روابط للدخول

مبادرة المطلك لحل الازمة السياسية واعادة التجنيد الاجباري


نائب رئيس الوزراء صالح المطلق

نائب رئيس الوزراء صالح المطلق

في ظل التدهور الامني، الذي تعيشه البلاد، والأزمات السياسية المتلاحقة، مازالت المبادرات الرامية الى نزع فتيل الازمة في العراق تتوالى، وكان آخر هذه المبادرات اطلقها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك خلال ندوة عقدتها جبهة الحوار في وقت متقدم من مساء الاربعاء(31تموز).

وتدعو المبادرة التي اطلق عليها "مبادرة السلام والبناء" الى ضرورة حل الخلافات السياسية من خلال اعادة النظر في القوانين الخلافية، التي تسببت في تدهور الاوضاع في البلاد، فضلا عن اعادة العمل بنظام الخدمة العسكرية الالزامية، وتشكيل مجالس امنية وخدمية عليا.

هذه الدعوة لاقت ترحيبا من قبل ابرز الكتل النيابية. فدولة القانون اكدت على لسان العضو فيها سعد المطلبي انها مع أي مبادرة من شأنها رأب الصدع بين الكتل السياسية.

في حين اعلنت كلته الاحرار، على لسان القيادي فيها حاكم الزاملي، انها مع هذه المبادرة في حال كانت تهدف فعلا الى حل سياسي، وليس دعاية انتخابية.

اما القيادي في كتلة المواطن فرات الشرع فاكد ان هذا هو وقت المبادرات وان كتلته مع اي مبادرة تحمل نوايا سليمة.

وابدت كتلة التحالف الكردستاني هي الاخرى تأييدها لمبادرة المطلك. وقال القيادي فيها حسن جهاد ان هذه المبادرة تحظى بتأييد التحالف الكردستاني من اجل انجاح العملية السياسية والخروج من الازمة.

ورغم الترحيب الذي حظيت به هذه المبادرة من قبل كتل سياسية إلاّ ان مراقبين يرون بانها لن تنجح ولا تتعدى كونها دعاية انتخابية فحسب، كما يرى رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي.

هذا وتعيش العملية السياسية في العراق ازمة لم تشهدها منذ سقوط نظام صدام عام 2003 كما تستمر التظاهرات المناوئة للحكومة منذ اكثر من سبعة اشهر دون التوصل الى حلول مع القائمين عليها.

XS
SM
MD
LG