روابط للدخول

عفو المالكي عن 17 معتقلاً سعودياً يثير جدلاً


معتقلون في سجن كروبر الأميركي غرب بغداد

معتقلون في سجن كروبر الأميركي غرب بغداد

قوبل قرار رئيس الوزراء نوري المالكي اصدار عفو خاص عن 17 من المعتقلين السعوديين، بردود فعل متباينة، بين من وصفه بغير الدستوري، ومن عدّه خطوة لتحسين العلاقات مع السعودية.

ويقول النائب عواد العوادي ان اصدار عفو عن سجناء محكومين بقضايا جنائية واعضاء جماعات مسلحة قتلوا العشرات من ابناء الشعب العراقي أمر غير قانوني، ويعتقد ان هذه الخطوة ستفتح بابا لتمادي دول الجوار بتقديم طلبات اصدار عفو وابتزاز الدولة العراقية.

من جهة اخرى استبعد عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حامد المطلك ان يكون قرار العفو الخاص غير دستوري، مؤكداً انه يتم ضمن الاتفاقية الموقعة بين العراق والسعودية، وانها تعد خطوة لتحسين العلاقات مع الجارة السعودية وتتيح امكانية اكبر لتبادل سجناء عراقيين فيها.
وكان العراق قد وقع الشهر الماضي اتفاقية لتبادل السجناء مع السعودية تتيح للمحكومين فرص قضاء محكومياتهم في بلدانهم.

ويرى المحلل واثق الهاشمي ان مناكفات السياسيين واختلافاتهم وعرضها أمام وسائل الاعلام سيدفع دول العالم وخاصة الجوارعلى ادارة ظهرها للعراق وسيعرقل من امكانية اجراء اتفاقيات جديدة مع بلدان اخرى، مشيراً الى ان صلاحيات رئيس الوزارء الواسعة تمكنه من اتخاذ قرار العفو الخاص.

وتعد هذه الدفعة الثانية من المعتقلين السعوديين الذين يطلق سراحهم خلال هذا الشهر. وكانت لجنة المتعقلين السعوديين في العراق أكدت مطلع الشهر الحالي أن السلطات العراقية أفرجت عن 57 معتقلا سعوديا، مبينة أن المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام غير مشمولين بالإفراج.

XS
SM
MD
LG