روابط للدخول

البرادعي: أية حلول يجب أن تتم في إطار خارطة الطريق


الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور يستقبل منسقة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين أشتون

الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور يستقبل منسقة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين أشتون

دعت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إلى عملية انتقالية سياسية تشارك فيها جميع الأحزاب، بمن فيها جماعة الإخوان المسلمين.
وفي مستهل زيارتها إلى القاهرة، وهي الثانية خلال أقل من أسبوعين، أجرت أشتون صباح (الإثنين) مباحثات مع كلا من الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، ونائبه محمد البرادعي، ووزير الدفاع عبدالفتاح السيسي.
وقال البرادعي خلال لقائه أشتون إن السلطات المصرية تبذل كل ما في وسعها للتوصل إلى مخرج سلمي من الأزمة الراهنة يحفظ دماء جميع المصريين، مؤكدا أن أية حلول يُمكن التفكير فيها يجب أن تتم في إطار خارطة الطريق واحترام سيادة القانون والامتناع عن تهديد أمن البلاد.

ونُقل عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن "مصر لن تقبل وساطة أوروبية لتغيير خارطة الطريق التي وضعتها القوات المسلحة المصرية يوم 3 تموز الحالي بمشاركة أطراف مختلفة من القوى السياسية". وأضاف إن "على أوروبا حث جماعة الأخوان المسلمين وأنصارها للتوقف عن ممارسات العنف والتحريض وتوجيه النصح لهم بفض اعتصاماتهم لحقن الدم المصري".

وقال مصدر دبلوماسي إن "أشتون ستلتقي خلال الزيارة كذلك ممثلين عن حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، ووفداً من حملة تمرد وجبهة الإنقاذ الوطني، وذلك في إطار خطوات استعادة الاستقرار في مصر، وحرص الاتحاد الأوروبي على استكمال عملية التحول الديمقراطي".
وكان القيادي الأخواني عصام العريان كشف أن أشتون طلبت لقاء المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، لكن الجماعة أبلغتها بأن هذا اللقاء غير وارد، ومن الأولى أن تلتقي الرئيس المعزول محمد مرسي.

في هذه الأثناء، أعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية عن فعاليات اليوم (الاثنين)، عن طريق مسيرات متعددة حاشدة بالنعوش إلى مديريات الأمن المختلفة في جميع المحافظات بعد صلاة العشاء، كما دعا إلى الاحتشاد غدا الثلاثاء في مليونية تحت اسم "الشهداء" لإدانة إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.
وتخيم المخاوف على ميدان رابعة العدوية، حيث مقر اعتصام المؤيدين للرئيس المعزول منذ نحو شهر، وذلك بعد أن أعلنت الأجهزة الأمن عن مهلة لفض الاعتصام، بعدها ستتدخل لفرض سيطرتها على الميدان، والمؤكد أن مثل هذه الخطوة ستسفر عن سقوط المئات من الضحايا.

إلى ذلك، أمر النائب العام المستشار هشام بركات بفتح تحقيقات موسعة في أحداث العنف التي شهدتها عزبة أبو حشيش في محافظة القاهرة، إثر وقوع اشتباكات عنيفة بين مؤيدي مرسي وعدد من معارضي الإخوان المسلمين، استخدم خلالها الطرفان الأسلحة النارية وقنابل المولوتوف ومفرقعات محلية الصنع، ما أسفر عن وقوع إصابات واحتراق عدد من المنازل.
وتمكنت قوات الأمن في الساعات الأولى من صباح اليوم من إلقاء القبض على رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي، ونائبه عصام سلطان في مبنى قيد الإنشاء في حي المقطم، ووجهت النيابة إليهما اتهامات تتعلق بالتجسس لصالح قطر، والتحريض على قتل المتظاهرين إضافة إلى إهانة القضاة.

ميدانياً، تواصلت الهجمات الإرهابية في شبه جزيرة سيناء، وقُتِل مجند وأصيب 17 آخرين، بينهم مدنيون، في هجمات بأسلحة ثقيلة على مواقع أمنية ونقاط تمركز للجيش بالشيخ زويد ورفح، كما سقطت قذيفتان صاروخيتان على قسم ثالث العريش ومديرية أمن شمال سيناء، وخلالها تمكنت قوات الأمن من القبض على ثلاثة عناصر يشتبه بإشتراكهم في الهجمات، وتبين أن أحدهم فلسطيني الجنسية.
XS
SM
MD
LG