روابط للدخول

تركيا تحذر من إقامة دولة كردية بشمال سوريا


مسلح من الحزب الديمقراطي الكردي السوري يقف قبالة نقطة للحدود مع العراق

مسلح من الحزب الديمقراطي الكردي السوري يقف قبالة نقطة للحدود مع العراق

أثـارَت مكاسب ميدانية لمقاتلين كرد في شمال سوريا خلال اشتباكات مع مقاتلين معارضين "جهاديين" قلق تركيا من احتمالات إعلانِـهم منطقةَ حكم ذاتي محاذية لحدودها.
وأشارت تقارير إعلامية إلى احتمالاتِ الاتجاه نحو إقامة كيان كردي مستقل على الأراضي التي يُطرد منه مقاتلون إسلاميون في محافظة الحسكة القريبة من الحدود التركية. وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية أخيراً عمّن وصفتها بـ"مصادر إعلامية وعسكرية واسعة الاطلاع" أن كرد سوريا يتجهون إلى إعلان حكومة خاصة بهم بمشاركة شيخ عشيرة آل طيْ العربية "مرجحة أن يتم إعلان حكومة دولة (إقليم غربي كردستان) التي ستمتد بمحاذاة الشريط الحدودي الشمالي والشرقي لسوريا وتحديداً إقليم كردستان العراق قريباً جداً"، بحسب تعبيرها. لكن هيئة التنسيق التي ينتمي إليها الحزب الكردي الرئيس، وهو الحزب الديمقراطي الكردستاني (بي واي دي)، أكدت أن أمين عام الحزب صالح مسلم نفى هذه المعلومات." وذكرت (الشرق الأوسط) في تقريرها (20 تموز) أن باحثين كرد يلفتون إلى أن المشروع "غير ممكن على الأرض" معتبرين أنه "لا يعدو كونه مغامرة بالأكراد تفيد النظام وبتحريض منه ربما"، على حد تعبيرها.

وفي تقريرٍ آخر نشرته صحيفة أميركية بارزة، نقلت (واشنطن بوست) Washington Post عن جيمس دينسلو James Denselow الباحث في (مركز السياسة الخارجية) في لندن القول إنه "إذا كان أكراد سوريا يأملون أن يحذو حذو الأكراد العراقيين وإقامة منطقة حكم ذاتي فسوف يواجهون تحديات كبيرة"، على حد وصفه.
وأشار التقرير إلى ردّ الفعل التركي الرسمي الذي عـبّر عنه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بقوله في تصريحات صحفية الجمعة إنه "سيتم توجيه تحذيرات ضرورية لهم من أن تلك الخطوات التي يتخذونها خاطئة وخطيرة".
أردوغان كان يردّ على سؤال حول زيارةٍ قام بها الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم إلى تركيا وأُحيطت بالسرية. وفي أحدث تصريحاتٍ أدلى بها الأحد، قال مسلم إن تركيا غيّرت موقفها إزاء أكراد سوريا وتعهدت بتقديم مساعدة إنسانية لهم.
وأضاف مسلم الذي دعته وزارة الخارجية التركية إلى اسطنبول حيث اجتمع مع دبلوماسيين ومسؤولين في المخابرات أضاف في مقابلة أجرتها صحيفة (ملييت) التركية "إن وعداً قد قطع. إن تركيا ستساعد شعبنا في شتى الميادين. أي أنها ستقدم مساعدة إنسانية."

وفي عرضها للتصريحات، ذكرت وكالة فرانس برس للأنباء في تقرير بَـثّـته من اسطنبول الأحد (28 تموز) أن الحزب الديمقراطي الكردي السوري سيطر على بعض البلدات السورية الواقعة على الحدود التركية بعد معارك مع مجاهدين. وأشارت إلى تحذيرات وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو لهذا الحزب من مغبة أي نزعة نحو حكم ذاتي على حدود تركيا التي تتفاوض منذ نهاية العام الماضي مع حزب العمال الكردستاني للتوصل إلى حل سياسي للنزاع المستمر منذ العام 1984. كما نقلت عن مسلم القول إن محادثاته مع المسؤولين الأتراك كانت "ايجابية"، مضيفاً أنه شرح لهم أن حركته لا تعتزم إعلان الحكم الذاتي في المناطق التي تسيطر عليها في شمال سوريا، لكن هذه المناطق بحاجة "لإدارة مؤقتة" في انتظار "حل سياسي يجد فيه الجميع، الكرد والتركمان والعرب، مكانهم"، بحسب تعبيره.

وفي تحليله لهذه التطورات، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور علي الجبوري الذي يدرّس مادة (النظام السياسي في تركيا وإيران) لإذاعة العراق الحر إن الحكومة التركية تنتهج كغيرها من الحكومات والدول "المبدأ المعروف في النظام السياسي والقائم على تغليب المصالح الوطنية في العلاقات الدولية والذي لا يمكن القفز عليه والذي يعلو على الأمور المتعلقة بالجوانب الإيديولوجية...". وأعرب عن اعتقاده بأن أنقرة "بالتالي لا تخرج عن هذا الفهم وهي الآن تعاني من ازدواجية في العمل، ومع ذلك فهي تمضي بالخطين معاً فيما يتعلق بأكراد العراق وأكراد سوريا"، بحسب رأيه.
وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، أجاب الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي عن سؤالين آخرين يتعلق أحدهما بالتأثير المحتمل للصراع السوري على العلاقات التركية المتطورة مع كردستان العراق والثاني في شأن ما تضمنته تقارير إعلامية عن النزعة المحتملة لإقامة دولة كردية في شمال سوريا.

من جهته، قال الباحث علي باكير من (منظمة البحوث الإستراتيجية الدولية) في أنقرة لإذاعة العراق الحر إن المعلومات التي ترددت أخيراً في شأن احتمال إعلان كيان كردي بشمال سوريا "سبّبت إزعاجاً للجانب التركي على اعتبار أن أنقرة ترى في النزعة الانفصالية لدى (بي واي دي) خطراً على الأمن القومي التركي وعلى المنطقة برمّتها"، على حد تعبيره.
وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، تحدث الباحث باكير عن موضوعات أخرى ذات صلة وأجاب عن سؤالين آخرين يتعلق أحدهما بترابط المكاسب الميدانية لوحدات كردية في شمال سوريا مع عملية السلام التي تجريها أنقرة مع حزب العمال الكردستاني والثاني عما إذا كان موقف الحكومة التركية تجاه إقليم كردستان العراق يتناقض مع تحذيراتها من طموحات الكرد السياسية في سوريا.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG