روابط للدخول

اتساع ظاهرة البيع بالتقسيط بين اهالي الكوت


في احد اسواق الكوت

في احد اسواق الكوت

تزايدت جمعيات البيع بالآجل في الكوت، باعتباره هذا الاسلوب احد الانشطة الاقتصادية والاجتماعية التي تلاقي اقبالا متزايدا لاسيما من ذوي الدخل المحدود.

وقد تطورت حركة البيع بالآجل لتشمل قطاع السياحة والحج والعمرة وغيرها من الانشطة التجارية الاخرى.

ويقول مدير السوق التجاري في الكوت قاسم العتابي أن ظاهرة البيع بالآجل التي بدأت حديثا ولدت ارتياحا بين شريحة الموظفين، وهناك خطوات من اجل توسيعها لتشمل شرائح مختلفة.

ويقول احد المتعاملين في السوق فاضل الاسدي أن ظاهرة البيع بالآجل برزت نتيجة لضعف القدرة الشرائية لشرائح واسعة من المواطنين قياسا لمتطلبات العائلة.

ويقول رحمن العابدي نائب رئيس جمعية الكوت الاستهلاكية ان الجمعية تبنت اسلوبا للبيع بالاجل كواحد من الانشطة الاقتصادية والاجتماعية التي تسهم فى تخفيف العبء عن كاهل المواطنين في شراء ما يحتاجونه من السلع الاستهلاكية، مشيرا الى ان الية البيع تقضي دفع ربع المبلغ وتقسيط الباقي الى على اربعة اشهر مقابل ضمانات استرجاع المبلغ.

وولدت هذه الظاهرة ارتياحا لدى المواطنين. وعبر معلم متقاعد ابو احمد عن ارتياحه لانتشار جمعيات البيع بالاجل التي تشهد اقبالا بسبب ضعف السيولة النقدية لدى المواطنين.

وفي الكوت هناك جمعيات قطاعية تعاونيه ينتسب اليها الكثير من الموظفين تتوزع في احياء المحافظة وهناك جميات للسفر والسياحة تعمل بمبدأ البيع بالاجل.

XS
SM
MD
LG