روابط للدخول

موسيقيون يشكون غياب القصيدة المغناة


فرقة الرافدين البغدادية

فرقة الرافدين البغدادية

يجد العديد من الملحنين والباحثين الموسيقيين إن تلحين القصيدة تتطلب ثقافة كبيرة، وموهبة نادرة للملحن وللمطرب، ما جعل القصائد المغناة قليلة الانتشار، رغم إن العراق بلد الشعر والشعراء بشهادة الأدباء العرب، لكن الأعداد المحدودة للقصائد المغناة لا يتناسب مع الإرث الشعري العراقي.

وأشار الملحن والمطرب جعفر جاسم الى إن غياب القصائد المغناة يعود إلى امتناع المطربين من أداء القصائد، إذ هم يسعون إلى الشهرة السريعة بغناء إعمال ذات إيقاع سريع وراقص، بعيدا عن التفكير بموضوع الاغنية وفكرتها.

اما المطرب والملحن جواد محسن فيقول انه لحن وغنى الكثير من القصائد، لكنها غير مطلوبة في الحفلات، ولا تبث في وسائل الإعلام، ما يجعلها محدودة الانتشار، ويقتصر سماعها على النخب المثقفة، مضيفا إن من المفارقة أن يكون في العراق عدد كبير من أهم الشعراء على مر العصور، لكن القصائد المغناة قليلة جدا.

بينما يجد الباحث الموسيقي، معاون مدير معهد الدراسات الموسيقية حيدر شاكر "إن المشكلة ليست في الجمهور، وإنما بعدم سعي الملحنين والمطربين للبحث عن قصائد، يمكن لها أن تلحن بطرق محببة قريبة من ذوق الشباب، الذين أعجبوا بقصائد نزار قباني، التي لحنها وغناها كاظم الساهر بأسلوب ذكي وإيقاع اقرب إلى السرعة".

XS
SM
MD
LG