روابط للدخول

طالب عمال النظافة في بغداد بثبيتهم على الملاك الدائم من اجل رفع مستواهم المعيشي وايجاد ضمان اجتماعي لمهنتهم التي اصبحت احدى المهمن الخطرة بسبب سخونة الشارع العراقي.

وتتراوح اعمار عمال النظافة ما بين العشر سنوات وثماني عشرة سنة، ويعمل معظمهم طوال ساعات النهار لتنظيف شوارع العاصمة وساحاتها العامة.

وبهذا الصدد اكد العامل حيدر علي لاذاعة العراق الحر عدم وجود أي رادع قانوني لبعض المقاولين الذين اتخذوا من جهد العمال مصدر ربح كبير لهم، موضحا ان الحاجة هي التي دفعته للعمل في هذه المهنة المتعبة التي لا تخلو من مخاطر .

في غضون ذلك قال الوكيل البلدي لامانة بغداد نعيم عبعوب لاذاعة العراق الحر "ان الحكومة بصدد خصخصة هذا القطاع وعند وجود قانون ضمان اجتماعي من شأنه تأمين الضمان الكامل للقطاع الخاص ستتبدد مخاوف العامل"، مشيرا الى "ان أجور العاملين بالأجر اليومي في مجال التنظيف تتراوح ما بين 10 آلآف و15 ألف دينار يوميا.

ولفت عبعوب الى حاجة الامانة الى درجات وظيفية لتعيين الملاكات الفنية والهندسية والادارية فقط، وليس عمال النظافة لاسيما بعد التوسع الكبير في عملها وافتتاح مشاريع كبيرة في شتى القطاعات الخدمية.

الى ذلك اكد عضو لجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب احسان ياسين شاكر لأذاعة العراق الحر ان البرلمان طالب برفع اجور عمال النظافة نظرا لانها قليلة جداً قياساً بما يقدمه هؤلاء من عمل وهم يتحملون درجات الحرارة بارتفاعها وانخفاضها ومتاعب عملهم واستغلال المقاولين لهم وان اجورهم لا تسد ابسط احتياجاتهم حسب رأيه.

وكان عدد كبير من عمال النظافة في بغداد قد قتلوا بعد استهدافهم من قبل جماعات مسلحة، ومن جراء التفجيرات التي تشهدها الشوارع والساحات العامة.

XS
SM
MD
LG