روابط للدخول

كربلاء: تشجيع الصغار على صوم رمضان


يدعو بعض الآباء أبناءهم الى صوم رمضان لاعتقادهم بأن الصوم يقوي الصبر في شخصية الصغار ويعزز فيهم روح التحمل لمواجهة صعوبات الحياة المختلفة.

ويقول ابو احمد وقد تجاوز الخمسين بعدة سنوات، انه بدأ الصوم في سن مبكرة وشهد رمضان في مختلف الظروف، مشيرا الى انه ولكثرة اعتياده على الصوم لم يعد يشعر بصعوبة كبيرة خلال شهر رمضان، ولفت الى ان الأجيال الشابة بحاجة الى أن تكون قادرة على الصبر، وعليها ان تعتبر الصوم فرصة مناسبة لتقوية صبرها.

بعض الشباب قالوا ان الصوم في درجات حرارة مرتفعة لايطاق وانهم لايتحملون العطش، وطبعا درجات الحرارة في العراق عموما مرتفعة خلال الصيف، وقد زادت ارتفاعا خلال السنوات الاخيرة بسبب الجفاف.

ابو علي مواطن آخر من اهالي كربلاء يعتقد أن شهر رمضان الحالي اقل وطأة من السنوات السابقة التي شهدت ارتفاعات قياسية بدرجات الحرارة.

في غضون ذلك يعتقد الدكتور اوس طارق ان درجات الحرارة الحالية في كربلاء لاتمنع الصائمين من اكمال صومهم، مضيفا أن من يعمل في ظروف بيئية قاسية يمكنه تحديد موقفه بناء على قدرته على التحمل من عدمه وفي ضوء موقفه الديني من هذه الحالة.

ومع ان درجات الحرارة في كربلاء مرتفعة هذه الايام الا انها اقل منها في مثل هذا الوقت من السنوات القليلة الماضية الا ان نهار الصوم الحالي يعد الأطول منذ اكثر من ثلاثة عقود.

XS
SM
MD
LG