روابط للدخول

مصر: جماعة الأخوان ترد على السيسي بـ"مليونية الفرقان"


متظاهرون مصريون يحملون صورة السيسي في ميدان التحرير بالقاهرة(الارشيف)

متظاهرون مصريون يحملون صورة السيسي في ميدان التحرير بالقاهرة(الارشيف)

بدأت جماعة الأخوان المسلمين "مليونية" اطلقت عليها تسمية "الفرقان" لتنطلق الخميس بدلا من الجمعة، وذلك ردا على دعوة وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي جموع الشعب للاحتشاد لتفويض الجيش بالقضاء على الإرهاب.

واعلن القيادي في تنظيم الإخوان صفوت حجازي، لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي من منصة رابعة العدوية: "إن مليونية الفرقان سيتم خلالها التفرقة بين الحق والباطل بعون الله، وأن هناك حدثا جللا سيحدث السبت تهتز له البلاد، وستكون نتائجه عودة الدكتور محمد مرسي إلى الحكم مرة أخرى".

وكانت مصادر قد كشفت أن جماعة الإخوان المسلمين وضعت خطة محكمة لإثارة الفوضى في البلاد، سيبدأ تنفيذها ابتداء من مساء الخميس(25تموز)، موضحين أن المخطط يشبه ما حدث قبل أكثر من 60 عاما، عندما تم إحراق القاهرة الكبرى.

وأضافت المصادر أنه من المقرر ان تشمل خطة الجماعة إحراق مبنى جامعة الدول العربية الموجود بالقرب من ميدان التحرير، ومبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون ماسبيرو، ومبنى المحكمة الدستورية العليا، وعدد من المحال التجارية الكبرى، وذلك في أوقات متزامنة من المرجح أن تكون خلال ساعة الإفطار لمفاجأة أجهزة وزارة الداخلية.

في هذه الاثناء استهل مؤيدو الرئيس المعزول مليونيتهم اليوم بمحاولة لاقتحام مطار الأقصر الدولي، وهو ما دفع بقوات الأمن الى تشديد الإجراءات الأمنية وفرض طوق أمني حول المطار وجميع المنشآت الحيوية والمزارات الأثرية في المدينة الأكثر جذبا للسياحة في مصر.

وفي القاهرة، قام أنصار الرئيس المعزول بسكب زيت عوادم السيارات من كوبري مطار القاهرة الدولي، لشل حركة السير، إذ يؤدى ذلك إلى عدم السيطرة على السيارة أثناء القيادة، وقامت قوات الأمن بغلق الكوبري حفاظا على أرواح المواطنين وبدأت بإزالة "الزيت" قبل أن تعيد فتحه مرة أخرى.

وتجمع عدد من الأئمة من أنصار الرئيس المعزول أمام دار الإفتاء المصرية ومشيحة الأزهر، للتنديد ببيان الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

إلى ذلك، تجري قوى سياسية وشبابية وثورية استعداداتها على قدم وساق لمظاهرات يوم الجمعة(26تموز) تحت شعار واحد في كافة ميادين ومحافظات مصر هو "لا للإرهاب".

ووسط الاستقطاب العنيف الذي يشهده الشارع المصري، حذر حزب النور السلفي، أكبر الأحزاب الإسلامية بعد الحزب التابع لجماعة الأخوان المسلمين، حذر من استمرار فكرة الحشد والحشد المضاد، مؤكدا أن "دعوة السيسي للحشد يوم الجمعة في مواجهة مليونية جماعة الأخوان ستنزلق بمصر إلى الحرب الأهلية".

في هذه الأثناء، كشف مصدر قضائي أن قاضي التحقيق المنتدب من وزارة العدل وجه أربعة اتهامات للرئيس المعزول محمد مرسي هي: الاشتراك مع آخرين في اقتحام سجن وادي النطرون وتهريب 11161 سجينا، والتخابر مع جهات أجنبية متمثلة في حركة حماس الفلسطينية، وجيش الإسلام الفلسطيني، والحركات الجهادية والتكفيرية بشبه جزيرة سيناء، وحزب الله اللبناني، من أجل إشاعة الفوضى في البلاد.

وعلى الصعيد الميداني في سيناء، أخطأت قذيفة صاروخية هدفها على نقطة تمركز للجيش، وسقطت على مبنى إداري بمستشفى الشيخ زويد العام، دون وقوع أضرار بشرية، فيما عاود مسلحون مجهولون إطلاق النار على كمين الريسة الواقع على الطريق الدولي العريش- رفح للمرة الـ44.
XS
SM
MD
LG