روابط للدخول

اعلنت وزارة العدل عن احباط هجوم منسق واسع النطاق استهدف سجني التاجي وابو غريب مساء الاحد ببغداد.

وقال مدير عام دائرة الاصلاح التابعة للوزارة اللواء حامد الموسوي ان الهجوم بدأ قرابة الساعة (8:30) مساء أمس (الاحد)، استخدمت فيه ثلاث سيارات مفخخة وتسعة انتحاريين ومئة قذيفة هاون، مشيراً الى انه تزامن مع حصول أحداث شغب واشعال حرائق داخل قاعات السجن من قبل بعض النزلاء، صاحبها انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي.
واضاف الموسوي في مؤتمر صحافي عقده (الاثنين) ببغداد ان القوات الامنية وحراس السجنيين تمكنت من التصدي للهجوم الذي قال انه اسفر عن مقتل واصابة 22 من منتسبي وزارة العدل، ونحو 46 من نزلاء السجن.
واكد الموسوي ان هناك لجاناً تم تشكيلها من وزارة العدل لاحصاء اعداد النزلاء في السجنين، للتأكد من هروب اي سجين، مشيراً الى ان الأعلان عن النتائج النهائية سيتم في وقت لاحق.
وأوضح الموسوي ان وزير العدل حسن الشمري أمر بتشكيل لجان تحقيقية لمعرفة حقيقة ما جرى، وتشكيل لجان لإحصاء الاضرار والخسائر الناجمة عن اعمال الشغب والهجمات، وإسناد إدارتي السجنين بقوات من دائرة الاصلاح العراقية والاجهزة الامنية.

الى ذلك قال النائب عن ائتلاف دولة القانون احسان العوادي ان التنسيق العالي للهجومين وكثرة المسلحين المشاركين فيهما يؤشر بوضوح وجود خلل استخباري تعاني منه المنظومة الامنية، مشيراً الى ان المعلومات الواردة من منطقتي ابو غريب والتاجي تؤكد ان المسلحين الذين ينتمون لتنظيم القاعدة فجّروا عددا من الجسور الصغيرة لعرقلة حركة القوات الامنية المساندة.

فيما لفت النائب يونادم كنا الى ان الصراعات السياسية التي يعاني منها العراق القت بظلالها السلبية على مجمل الوضع الامني في البلاد، الامر الذي يتطلب من القوى السياسية الانتباه لهذه المسألة قبل فوات الاوان، حسب تعبيره.

وشهدت السنوات القليلة المنصرمة عدة حوادث مماثلة وعمليات هروب جماعي لنزلاء في العديد من السجون العراقية من بينهم زعماء بارزين في تنظيم القاعدة.

XS
SM
MD
LG