روابط للدخول

مواطنون يشكون من ارتفاع أجور العيادات الخاصة


يشكو مواطنون من ارتفاع اجور الاطباء في العيادات الخاصة التي يقولون انهم يلجؤون اليها هربا مما تعانيه المؤسسات الصحية العامة من اهمال ونقص في الخدمات.
ويقول المواطن سيف سعد ان وضعه الصحي اضطره الى مراجعة عيادات الاطباء الخاصة التي يقول انها باتت تثقل كاهله بسبب ارتفاع اجور الكشفية والمعاينة، فضلا عن ارتفاع اسعار الدواء الذي يفرضه بعض الاطباء.

يقول الدكتور ثامر طارق، وهو جراح اختصاصي ان نقابة الاطباء هي المسؤولة عن هذا الارتفاع، لانها حددت سقفاً لاجور الاطباء الا انهم لم يلتزموا به لعدة اسباب اهمها هو ان دور النقابة مغيب اليوم، داعياً وزارة الصحة الى اتخاذ موقف من هذا الارتفاع الذي يقع المواطن البسيط ضحيته.

بدورها تعزو نقابة الاطباء سبب ارتفاع اجور الاطباء الى مخالفة هؤلاء الاطباء وتجاوزهم على القانون من استحصالهم مبالغ تزيد عما تنص عليه تعليمات نقابة الاطباء، كما افاد نائب النقيب وليد الحديثي الذي اشار الى ان النقابة حددت اجور الاطباء بـ 15 الف دينار للطبيب الممارس،
و 25 الفاً للاخصائي، اما الاستشاري فان اجور كشفه على المريض حددت بـ 40 الفا.

ويرى الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور زياد طارق ان اجور الاطباء ليست باهضة اذا ما قورنت بالوضع المعاشي للناس الان.

الارتفاع الذي تشهده بورصة الطب بات يشكل عبئا ثقيلا على المواطن البسيط خصوصا وان المرض لا يفرق بين فقير وغني، والمواطن لا يجد بديلا عن العيادات الخارجية للاطباء في ظل ما تعانيه المستشفيات.
XS
SM
MD
LG