روابط للدخول

انتقادات واسعة لدبلوماسي عراقي تطاول على الشيعة والكرد


انتقد نواب ما جاء في تصريحات أدلى بها نائب السفير العراقي في السعودية لاحدى الصحف السعودية، والذي عدّوه تطاولا على احد المكونات المهمة في العراق.

وكان الدبلوماسي العراقي معد العبيدي وصف في تصريحه التشيّع بانه حركة سياسية اسسها يهودي من اليمن، وهو يهدف الى شق الصف الاسلامي، بحسب العبيدي، الذي انتقد ايضا الطقوس الشيعية، كما هاجم الكرد في العراق، وقال عنهم ان الكردي اما صديق او عدو ليس هناك وسط او على الحياد.

واكدت عضوة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب زالة نفطجي ان اللجنة قدمت استفسارا الى وزارة الخارجية لتوضيح ما حصل، والتحقيق مع الدبلوماسي العراقي.

وانتقدت نفطجي المحاصصة الحزبية التي تؤدي الى الاستعانة بموظفين غير كفوء في عموم الوزارات ومنها وزارة الخارجية.

واكد عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عماد يوخنا انه بعد عام 2003 انضم عدد كبير من الموظفين الى السلك الدبلوماسي في وزارة الخارجية، بعضهم ابناء موظفين سابقين في الخارجية، يحملون عقلية النظام السابق، واخرون لم يؤهلوا جيدا للعمل في السفارات، بل تم زجهم في دورات سريعة وهذا ما ادى الى وجود خلل في عمل موظفي السفارات في الخارج.

ولم تفلح اذاعة العراق الحر في الحصول على ايضاح من وزارة الخارجية حول هذا الموضوع، إلاّ ان احد الموظفين الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ابلغ الاذاعة ان جميع موظفي السفارة غير مخول لهم بالادلاء باي تصريح، او اجراء حديث صحفي، فكيف اذا ما تطاول دبلوماسي على مكونات الشعب العراقي.

الى ذلك اكد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان ما حصل يؤكد الخلل الواضح في السياسة العراقية الخارجية، مشيرا الى ان في كل دبلوماسيات العالم لا يقوم السفير او اي دبلوماسي بالتصريح في قضايا سياسية، داعيا الى اختيار موظفي السفارات من خريجي العلوم السياسية ومن ذوي الكفاءة.

XS
SM
MD
LG