روابط للدخول

اعلنت اللجنة العليا لفعاليات اربيل عاصمة للسياحة العربية لعام 2014 عن بدء الاستعدادات لاستقبال "هذا الحدث السياحي المهم لاقليم كردستان والعراق العام المقبل".

وتتضمن هذه الاستعدادات فعاليات تضم مجموعة انشطة فنية وثقافية وادبية ورياضية وترويجية بهدف جذب السياح العرب للمدينة والترويج لمعالمها السياحية والاثرية.

وقال رئيس اللجنة بهاء المياح ان برنامج فعاليات اربيل عاصمة للسياحة العربية يتضمن 49 فعالية تم مراعاة ان تكون جاذبة للسياحة العربية من خارج العراق وداخله"، مضيفا ان "التركيز سيكون على تسويق مدينة اربيل عربيا كما حصل مع مدن اخرى مثل شرم الشيخ وبيروت".

واكد المياح ان "هذه الفعاليات ستستمر على مدار العام وبمستويات تختلف عن الفعاليات التي قدمت خلال الاعوام المنصرمة ضمن المهرجانات المحلية والدولية التي اقيمت في المدينة".

الى ذلك اشار مولوي جبار رئيس هيئة السياحة في وزارة البلديات والسياحة بحكومة اقليم كردستان العراق الى انه "تم الاتفاق مع شركة نمساوية متخصصة في مجال التطوير السياحي لوضع خطة استراتيجية كاملة لتطوير المعالم السياحية والاثرية لمدينة اربيل".

واكد مولوي ان "هذه الخطة تتضمن استراتيجية كاملة لغاية عام 2025 تحتوي على تصاميم لمشاريع من شأنها ان تسهم في تطوير قطاع السياحة في اقليم كردستان بشكل لافت".

وتطمح اللجنة العليا لفعاليات اربيل عاصمة للسياحة العربية بان تفرد الحكومة الاتحادية تخصيصات مالية للمدينة لتنفيذ هذه الفعاليات وبناء معالم سياحية اخرى لاستقبال هذا الحدث السياحي.

وقال عضو اللجنة حمزة حامد انه "تم تقديم طلب لرئيس الوزراء العراقي لدعم اربيل عاصمة للسياحة العربية كما حصل حين دعمت الحكومة مشروعي النجف عاصمة للثقافة الاسلامية وبغداد عاصمة للثقافة العربية".

واشار حامد الى "وجود توجه لبناء معلم سياحي في اربيل يعبر عن تاريخ وحضارة وثقافة المدينة وشعب كردستان"، مضيفا ان "المعلم سيكون عبارة عن برج مرتفع بحدود 50 الى 100 متر في متنزه شاندر ويضم كافتريا وعددا من الرموز التاريخية لشعب كردستان وفي الداخل سيكون هناك بانوراما مع وجود مصعد الى اعلى البرج ووضع تمثال لفتاة كردية ترفع علم كردستان في اشارة الى تحدي شعب كردستان والنهوض بالتجربة الكردية".

XS
SM
MD
LG