روابط للدخول

البصرة: دعوة للاعتصام احتجاجا على تردي خدمات الكهرباء


اعتصام امام مبنى محافظة البصرة احتجاجا على تردي خدمة الكهرباء

اعتصام امام مبنى محافظة البصرة احتجاجا على تردي خدمة الكهرباء

أسس مجموعة من شباب البصرة صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اطلقوا عليها "أنا اعتصم"، دعوا من خلالها الى الاعتصام بسبب تردي خدمات الكهرباء مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

ونفذ عدد من الشباب اعتصاما امام مبنى المحافظة للضغط على الحكومة الاتحادية، ودعوا محافظ البصرة واعضاء البرلمان العراقي الى الاعتصام معهم "من اجل انتزاع حقوق البصرة" كما اشار عصام الربيعي احد منظمي الاعتصام.

وقالت الناشطة النسوية فاطمة البهادلي ان "الشباب يؤمنون بالتغيير نحو الاحسن وخاصة في مجال الخدمات. وان البصرة كمحافظة اقتصادية لم تحصل على حقوقها ومنها تحسين خدمة الكهرباء".

الى ذلك قال المواطن حسن علي "ان الدعوة وجهت للشباب للاعتصام من خلال صفحة "فيسبوك" ولا علاقة لاي حزب او حركة سياسية بالاعتصام، وبالرغم من ان اعداد الشباب قليلة الا اننا مصممون على تحقيق مطالبنا".

فيما اشار المواطن عبد الهادي المطوري الى "ان هناك دولا أقل غنى من العراق قد اعادت بنيتها التحتية فيما يخص الكهرباء، إلاّ ان البصرة التي تعتبر من المدن الغنية بالثروات ما زالت ترزح تحت نير الفقر وسوء الخدمات".

الى ذلك قال مهندس الكهرباء حيدر اسماعيل "انه لا توجد حلول آنية للكهرباء انما تحتاج على الاقل من ثلاث الى ستة اشهر"، موضحا ان "41% من الطاقة الكهربائية مهدورة بسبب فني او بسبب سوء الاستهلاك والتجاوزات على الشبكة الكهربائية فضلا عن ان اكثر المحولات الموجودة مستهلكة".

يذكر ان جماعة "انا اعتصم" كانت قد اصدرت بيانا اوضحت فيه أهم مطالبها التي تتلخص في "تجهيز البصرة بـ18 ساعة من الطاقة الكهربائية وتوقيع عقد وبشكل سريع وخلال مدة زمنية محددة مع احدى الشركات المتخصصة لوضح الحلول للطاقة الكهربائية وايجاد بدائل الطاقة الكبرى".

وتضمنت المطالب ايضا "رفع التجاوزات عن الشبكة الوطنية وعلى وزارة الكهرباء وضع عدادات الطاقة في المنازل وتسهيل معاملات نصبها بعيدا عن الروتين المعقد والطوابير المملة، وتشكيل لجان متابعة فعلية وناشطة لاصلاح شبكة الكهرباء الوطنية وتحسين معامل القدرة ومعامل الطلب للمستهلك للتقليل من مفاقيد الطاقة الكهربائية لمرحلة ما قبل التجهيز".

وهددت جماعة "انا اعتصم" انه في حال عدم وجود اي تجاوب من الحكومة الاتحادية فانها ستعلن عن اعتصام مفتوح ونصب الخيام بعد رمضان وقد يلي ذلك العصيان المدني.

XS
SM
MD
LG