روابط للدخول

كريستيان ساينس مونيتور: جرائم الحرب باتت هي القاعدة في سوريا


تقارن صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الامريكية بين ما يجري في سوريا اليوم من عمليات قتل وتهجير واسع النطاق وعمليات الابادة الجماعية التي جرت في رواندا في 1994.
وتوضح الصحيفة ان نحو خمسة الاف سوري يموتون كل شهر في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد. وأن اللاجئين يفرون بمعدل لم يشاهد له نظير منذ الإبادة الجماعية التي شهدتها رواندا.

ونقلت الصحيفة عن مساعد الأمين العام للامم المتحدة لحقوق الإنسان إيفان سيمونوفيتش ان انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة، وجرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية باتت هي القاعدة في سوريا اليوم.

ويضيف سيمونوفيتش ان القوات الحكومية مستمرة في القصف العشوائي، مستعملةً من بين أسلحة أخرى صواريخ باليستية تكتيكية، وقنابل عنقودية، جميعها تتسبب بأضرار وإصابات بالغة، إذا ما استعملت في مناطق ذات كثافة سكانية، مشيرا إلى أن مجموعات من المعارضة المسلحة ارتكبت أيضاً أعمال تعذيب واختطافات، أحياناً وفق خطوط طائفية.

بينما تقول وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، منسقة الإغاثة في حالات الطوارئ فاليري آموس للصحيفة ان التداعيات الأمنية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنموية والإنسانية لهذه الأزمة خطيرة للغاية، وتأثيرها الإنساني كبير من حيث الصدمة النفسية القوية، والتأثير العاطفي طويل المدى على هذا الجيل والاجيال المقبلة من السوريين، اننا لا نشاهد تدمير بلد فقط وإنما نشاهد تدمير شعبه أيضا.

وعلى صعيد ذي صلة تقول صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية ان الشرق الأوسط يسير نحو المجهول، موضحة انه قبل أشهر، بدا أن معالم الشرق الأوسط وصورته الجديدة بدأت ترتسم، لكن أحداث مصر قلبت الأمور رأساً على عقب.

وترى الصحيفة ان الأحداث الأخيرة في مصر خلفت شعوراً بالعجز بدأ يلم من زعم التحكم بمصير العالم،إذ بدأت الولايات المتحدة تتكيّف مع التغيرات المستمرة، وأوروبا غارقة في الأزمة، وكل المحاولات لإبرازها قوة عالمية هي اقرب إلى المهزلة، حسب تعبير الصحيفة الروسية، التي اشارت الى ان الصين منكفئة اليوم خوفاً من امتداد الحركات الشعبية إلى أراضيها، أمّا روسيا فتراقب بحذر، وتستسيغ الحفاظ على الوضع الراهن الهش، مشيرة الى ان الشرق الأوسط يمضي في سيرورة التغيير وينحرف عن مساره التقليدي، ويسير إلى طريق مجهول.

XS
SM
MD
LG