روابط للدخول

كوبلر: مستويات العنف في العراق باتت تثير الجزع


 رئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) مارتن كوبلر

رئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) مارتن كوبلر

قال رئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) مارتن كوبلر ان مستويات العنف في العراق باتت تثير الجزع. ففي تقريره الفصلي الذي قدمه مساء (الثلاثاء) الى مجلس الامن الدولي حذر كوبلر من ان عودة نشاط القاعدة بالتزامن مع عودة بعض الجماعات المسلحة الشيعية، تنذر بتزايد العنف الطائفي، داعياً قادة البلاد للدخول في حوار جدي يُخرج العراق من أزمته الحالية بنحو يتوافق مع الدستور العراقي.

في الوقت نفسه، رحبت يونامي بالاتفاق الحاصل بين بغداد واربيل وتبادل الزيارات من قبل كبار المسؤولين من الجانبين. وتقول المتحدثة باسم البعثة اليانا نبعة ان التقرير الفصلي لكوبلر بيّن ان هناك ارتفاعاً في اعداد ضحايا العنف في العراق، وهي تؤكد ان هناك اكثر من عشرة الاف مواطن سقطوا بين قتيل وجريح خلال الاشهر الاربعة الماضية فقط.

الى ذلك بدت الجهات الحكومية منقسمة في تقييمها لما ورد في التقرير الاممي، ويقول المتحدث باسم قيادة علميات بغداد العميد سعد معن ان هذا التقرير مبالغ فيه، مؤكداً ان معدلات العنف في العراق لا تثير الجزع كما وصفها التقرير، وان العلميات الاستباقية للوزارة اصبحت بوتيرة اعلى من ذي قبل، وأشار الى ان بعض دول الجوار تحاول ان تُصدِّر جزءاً من مشاكلها الداخلية للعراق.

من جهته أيّد المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ما جاء في التقرير الاممي، مؤكداً ان هناك تزايداً فعلياً في عدد ضحايا العنف في العراق. واكد ان الوضع في العراق بات ينذر بالخطر، داعيا الجهات الامنية الى اعادة النظر بخططها، خاصة وان الارهاب بات يتغلغل الى مفاصل حساسة في الدولة، على حد تعبيره.

في غضون ذلك يجد رئيس المركز الامني للدراسات الاستراتيجية الدكتور معتز محي ان عمليات العنف في تزايد مستمر منذ نيسان المنصرم، مبينا ان هناك تغيراً في الاستراتيجية التي تتبعها الجماعات المسلحة، فبعد ان كانت تستهدف القوات الامنية والحكومية باتت اليوم تستهدف ملاعب شعبية ومطاعم حتى ان مناطق عادت موبوءة بالارهاب، على حد تعبيره.

وكان ممثل امين عام الأمم المتحدة في العراق السابق مارتن كوبلر قد حث في اكثر من مناسبة الحكومة العراقية الى بذل المزيد من الجهود الامنية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية شعب العراق ووقف إراقة المزيد من الدماء.

XS
SM
MD
LG