روابط للدخول

مسؤول: مسلحون يهجرون سكان قرى في المقدادية


تعيش بعض قرى قضاء المقدادية وضعاً امنيا مترديا دفع بالعشرات من العائلات الى النزوح وترك مساكنها وممتلكاتها، وذلك على خلفية التفجير الانتحاري الذي استهدف مطلع الشهر الحالي مجلس عزاء أودى بحياة عدد من شيوخ بني تميم في منطقة الشاخة القريبة من مركز القضاء.

وبحسب مسؤولين وشهود عيان فقد تعرضت قرى الجف والجميلات والعكيدات والخيلانية والدليم جنوب المقدادية الى قصف بقذائف الهاون خلال اليومين الماضيين، فضلا عن تهديدات من قبل مسلحين لاهالي هذه القرى تطالبهم بترك مساكنهم.
ويؤكد قائمقام قضاء المقدادية زيد ابراهيم حسن ان الاحداث الاخيرة تسببت في نزوح العشرات من العائلات من تلك القرى"، مضيفاً ان جماعات من المسلحين بدأت مؤخرا بالقيام بسلسلة من العمليات المسلحة ومضايقة الاهالي وبث الرعب بين صفوفهم عقب التفجير الاخير الذي استهدف مجلس عزاء في القضاء.

من جهته يروي المواطن خالد حميد ويسكن في احدى القرى التي تعرضت للهجمات ان "تلك الهجمات يقوم بها مسلحون يرتدون زيا اسودا"، مضيفا ان "منزل عضو مجلس النواب السابق الشيخ مظهر السعدون الجبوري هو الاخر تعرض للاعتداء، وذلك بالعبث بأثاث المنزل وتحطيم زجاج السيارات من قبل هؤلاء المسلحين".
اما المواطن صبري محمود من اهالي قرية الجف فاشار الى ان "قريته تعرضت لقصف بقذائف الهاون وكان اخرها يوم السبت الماضي، على الرغم من وجود قوات الجيش العراقي داخل القرية"، مضيفا ان "الكثير من اهالي قرى جنوب المقدادية بدأوا بالنزوح خوفا على ارواحهم".
وتابع محمود ان "عددا من المسؤولين الحكوميين والقادة الامنيين ومنهم نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وقائد القوات البرية علي غيدان، زاروا قريته السبت والتقوا بعدد من الاهالي وحثوهم على الصبر والبقاء وعدم مغادرة مساكنهم". واشار صبري الى ان "الوفد الزائر تعهد بايجاد حلول عاجلة لاهالي قرية الجف والقرى الاخرى المحيطة بها" .

XS
SM
MD
LG