روابط للدخول

السليمانية: محطات الوقود تفتح باكراً في رمضان


محطة وقود في السليمانية

محطة وقود في السليمانية

اعلنت دائرة توزيع المشتقات النفطة في محافظة السليمانية ان جميع محطات تعبئة البنزين الحكومية ستفتح ابوابها في الساعة السادسة صباحا بدلا من الثامنة خلال شهر رمضان.
وقال مدير جمال علي ان هذه الخطوة جاءت لتجنيب الصائمين من اصحاب المركبات مشقة الانتظار تحت لهيب الشمس لساعات طوال للحصول على الحصة المخصصة لهم من البنزين الحكومي والذي يشهد ازمة كبيرة في محافظة السليمانية.
واضاف علي في حديث لاذاعة العراق الحر ان "هذا الاجراء تم اعتماده بعد ان شكا مواطنون من الانتظار لساعات طويلة عند محطات التعبئة، وحين يصل دورهم يقال لهم بان البنزين نفذ في تلك المحطة".

من جهتهم ابدى مواطنون استغرابهم من الشح الواضح في مادة البنزين في بلد غني بالنفط كالعراق، وردوا على مبادرة دائرة توزيع المنتوجات النفطية بالمطالبة بخفض سعر البنزين وتوفيره بدلا من "الحلول غير المنطقية". وقال الموظف حميد كاوه:
"هل من المعقول ان اترك دوامي في الدائرة واقف عدة ساعات امام محطات الوقود لأحصل على 30 لتر من البنزين..؟"، داعيا الجهات المسؤولة الى الاسراع في ايجاد الحلول الجذرية لهذا الموضوع الذي بات يقلق المواطنين في الاقليم".

ولفت اصحاب محطات بيع الوقود الاهلية الى ان شحة البنزين وارتفاع اسعار المستورد منه اثر بالدرجة الاولى على وارداتهم اليومية وادى الى اغلاق العديد من المحطات. ويقول احمد شيرة صاحب محطة وقود:
"ان مبيعاتنا انخفضت بشكل كبير خلال الاشهر الماضية نتيجة ارتفاع اسعار البنزين، حيث يقنن المواطنون من استهلاك البنزين وبالتالي يبقى البنزين في صهارج الخزن الموجودة في المحطات لمدة طويلة وهو مادة سريعة التبخر وخاصة خلال اشهر الصيف وبالتالي الضرر يتحملوه صاحب المحطة".

يشار الى ان سعر البنزين ارتفع بشكل كبير في مدن اقليم كوردستان خلال الاشهر القليلة الماضية اذا وصل سعر اللتر الواحد من البنزين المسمى بالمحسن الى 1100 دينار عراقي في وقت يباع البنزين نوع بيجي في المحطات الحكومية ب 500 دينار عراقي ويباع نفس البنزين في المحطات الاهلية بـ 1050 دينار عراقي .

XS
SM
MD
LG