روابط للدخول

وزارة البيئة تستعد لمراقبة نسب تلوث الهواء


تشارف وزارة البيئة على الانتهاء من نصب منظومة لمراقبة نوعية الهواء، ومقدار الاضرار الناجمة عن تزايد معدلات التلوث والغبار، فضلا عن الضوضاء في مدن العراق وضواحيها، ما يشكل نقلة نوعية في المشروع العراقي لحماية البيئة، وتحسينها.

واعلنت الوزارة ان مشروع محطات تحسس التلوث يهدف الى معرفة مصادر التلوث وطبيعة الملوثات ونسبها من اجل ايجاد الحلول المناسبة.

ولفت معاون مدير دائرة الاعلام في الوزارة مصطفى مجيد، في حديث لاذاعة العراق الحر، الى عدم تسجيل اي تجاوزات بيئية خطيرة، تفوق المحددات الوطنية العراقية.

في حين وصف الخبير البيئي هادي ناصر عمليات شراء اجهزة تحسس التلوث ونصبها، بانه اجراء شكلي، لا يصب في خدمة البيئة العراقية، كونها لا تمتلك الكوادر الفاعلة لاستخدام مثل هذه الاجهزة.

ويبدو ان علاقة وزارة البيئة ليست على مايرام مع لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب النيابية المكلفة بمراقبة ادائها، إذ تقول اللجنة ان الوزارة لا تعلم بنشاطات الوزارة وكيف تم نصب اجهزة تحسس التلوث، كما اكد لنا حمزة الكرطاني نائب رئيس اللجنة.

ويشير الكرطاني الى ان اللجنة ستستضيف وزير البيئة سركون لازار صليوا، لمناقشته حول عمل وزارته.

يشار الى ان وزارة البيئة تمكنت العام الماضي من تنفيذ مشروع الانذار المبكر لمراقبة وتحديد نسب التلوث، لوضع خرائط خاصة وقواعد بيانات لمعرفة أي متغير بيئي.


XS
SM
MD
LG