روابط للدخول

السليمانية: استياء من قرار الدانمارك اغلاق قنوات كردية


وصف صحفيون وممثلو منظمات اهلية في السليمانية قرار الحكومة الدانماركية غلق عدد من القنوات الفضائية الكوردية التي تبث من اراضيها بغير المنصف، ودعوا الاتحاد الاوربي والراي العام العالمي للضغط على الحكومة الدانماركية لاعادة النظر في قرارها.

واشار منسق مركز مترو للدفاع عن الصحفيين رحمن غريب في حديث لاذاعة العراق الحر الى "انه تم اعداد مذكرة الى الاتحاد الاوربي للضغط على الحكومة الدانماركية لاعادة النظر في قرار اغلاق هذه القنوات لكي لاينعكس ذلك سلبا على الديمقراطية وحرية الرأي في هذا البلد الاوربي".

بينما وصف الصحفي شوان محمد قرار الحكومة الدنماركية بـ"الضربة للديقراطية وحرية الرأي في دولة عضو في الاتحاد الاوربي، ويشكل تجاوزا على المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الصحفيين وسابقة خطيرة في سجل مملكة الدانمارك".

واستنكر سكرتير نقابة صحفيي كردستان فرع السليمانية كاروان انور قرار الحكومة الدانماركية وشدد على ان هذا القرار "سياسي وجاء نتيجة ضغط من الحكومة التركية".

فيما لفتت الصحفية نجيبة قرداغي التي تعمل في احدى القنوات المغلقة الى ان "احد اهم اسباب غلق هذه الفضائيات هو رصد هذه القنوات التظاهرات والاحداث الجارية في تركيا ونقلها للمشاهدين بشكل بات يقلق الحكومة التركية".

يشار الى ان الحكومة الدانماركية اصدرت مطلع تموز الحالي قرارا بغلق قنوات "روز تي في" و " أم أم سي تي في" و "نوجة تي في" وجميعها تبث باللغة الكوردية من الاراضي الدنماركية، فضلا عن تغريمها مبلغ عشرة ملايين كرون دنماركي.

XS
SM
MD
LG