روابط للدخول

تجدد التظاهرات المناوئة للحكومة رغم دعوات إيقافها خلال رمضان


مظاهرة مناوئة للحكومة في الانبار (الارشيف)

مظاهرة مناوئة للحكومة في الانبار (الارشيف)

في أول جمعة من شهر رمضان تجددت التظاهرات الاحتجاجية في مدن عراقية عدة، رغم دعوات إيقاف التظاهرات والاعتصامات خلال شهر رمضان.

وأُطلق اسم "رمضان شهر الصبر والنصر" على التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها محافظات الانبار وديالى وصلاح الدين، حيث أكد المتظاهرون بعد خطبة الجمعة أنّ اعتصامهم سيستمر متهمين الحكومة بعدم الايفاء بوعودها ولم تنفذ مطالبهم.

عبد الرزاق الشمري المتحدث باسم متظاهرين في محافظة الانبار أكد رفض ساحات التظاهر والاعتصام لدعوات إيقافها خلال شهر رمضان واصفاً في حديثه لإذاعة العراق الحر، التظاهرات بـ"الجهاد والمواظبة على العبادة".

وأكد أمير قبائل الدليم الشيخ ماجد العلي السليمان أن المفاوضات واللقاءات بين الحكومة وممثلي المتظاهرين ستكثف خلال شهر رمضان لإنهاء الأزمة بشكل نهائي، داعيا الجميع إلى الاستجابة لدعوات إنهاء التظاهرات، كما دعا الحكومة إلى تنفيذ مطالب المتظاهرين.

الشيخ السليمان حمل الحكومة وممثلي المتظاهرين مسؤولية استمرار التظاهرات، مؤكدا أن سبب المشاكل في البلاد هو الدستور العراقي الذي كتب على عجالة، والمليء بالألغام حسب تعبيره.

في مقابل التظاهرات الاحتجاجية شهدت بغداد صلاة جمعة شيعية سنية كان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا العراقيين إلى إقامتها كل جمعة لتجمع المسلمين في مسجد واحد.

المتظاهرون في ساحات الاعتصام في الأنبار وصلاح الدين أكدوا أن شهر رمضان لن يزيدهم إلا إصرارا على التظاهر والاعتصام الى حين تلبية المطالب من قبل الحكومة.

وفي الانبار أكد متظاهرون أنهم لن يتركوا ساحات الاعتصام ولم تمنع الإجراءات الأمنية المشددة توافد المتظاهرين على "ساحة العز والكرامة" في مدينة الرمادي.

يذكر أن محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى وكركوك ومناطق في بغداد تشهد منذ كانون الأول الماضي تظاهرات احتجاج واعتصامات تطالب بإطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين وإلغاء المادة 4 إرهاب وقانون المساءلة والعدالة وإنهاء ما يسمونه بسياسة الإقصاء والتهميش لمكونات عراقية بالأخص المكون السني.

ويؤكد عبد الرزاق الشمري المتحدث باسم المتظاهرين في محافظة الانبار، أن هذه المطالب أُضيف إليها مطلب آخر يتعلق بتسليم المسؤولين عن قتل متظاهرين في الحويجة.


ويرى النائب علي الشلاه القيادي في ائتلاف دولة القانون أن التظاهرات مُسيسة سالت فيها دماء الأبرياء من المواطنين والقوات الأمنية، مرحباً بدعوات إنهاء التظاهرات خاصة بعد ما حصل في مصر والمنطقة.

وتوقع المحلل السياسي واثق الهاشمي رئيس المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية، ان تنتهي التظاهرات المناوئة للحكومة مع عيد الفطر إذا ما نجحت المفاوضات الجارية حاليا بين الحكومة وممثلين عن المتظاهرين وشيوخ عشائر بينهم الشيخ أحمد أبو ريش.

ساهم في الملف مراسلو إذاعة العراق الحر أحمد الزبيدي من بغداد وبرهان العبيدي من الرمادي وعبد الله أحمد من تكريت

XS
SM
MD
LG