روابط للدخول

بغداد: الصيف ومعاناة الناس من شح مياه الشرب


الهلال الاحمر العراقي يوزع مياه الشرب

الهلال الاحمر العراقي يوزع مياه الشرب

تشكو العديد من مناطق العاصمة العراقية وخاصة القديمة منها والمكتظة سكانيا من شح واضح في امدادات الماء الصالح الشرب، وذلك بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، وهي مشكلة تتكرر منذ سنوات في مثل هذا الوقت.

يقول المواطن ابو علي من مدينة الصدر شرقي بغداد "عذاباتنا تتزايد مع قدوم فصل الصيف‘ إذ ننتظر امام الحنفيات اياما وليالي توسلا بالماء الصافي"، مستدركا قوله "ان ماء الشرب يتقاطر علينا بكميات لاتسد الرمق ولا تلبي متطلبات الحياة".

وتشير التقارير الرسمية الى وجود اكثر من 12 مشروعا لتصفية المياه ونحو 200 وحدة مجمعة لمياه الشرب متوزعة على 40 موقعا في مناطق العاصمة تعمل بطاقة تصميمية تقدر بـ3 ملايين و700 الف متر مكعب من الماء الصافي وتنتج فعليا نتيجة قدم الاجهزة والمشاكل الفنية قرابة 3 مليون متر مكعب من الماء الصافي يوميا وهي كمية لاتلبي حاجة الطلب المحلية في بغداد.

ويقول مدير عام ماء بغداد المهندس عمار موسى كاظم "ان نحو مليون لتر من الماء الصافي يهدر يوميا عن طريق التجاوز على الشبكة من قبل سكان مناطق كانت زراعية سابقا والمجمعات العشوائية واستخدامات غسيل السيارات وسقي المزروعات فضلا عن تجهيز مناطق خارج التصميم الاساسي لبغداد".

ويضيف كاظم "نسعى الى ان تكون حصة التجهيز الفعلي للمواطن من الماء حوالي 398 لترا يوميا، الا انها وبفعل التجاوزات تصل لـ 211 لترا يوميا".

ويلفت كاظم الى ان "تذبذب التيار الكهربائي الوطني وعدم وجود خزانات ضخمة للماء في كثير من المناطق تعد من اهم اسباب ضعف الضغط داخل الشبكة وفشل ضخ الماء بقوة ما يجعله يصل ضعيفا الى الازقة والاحياء وتحديدا تلك البعيدة عن مواقع مشاريع التصفية والضخ".

ويشير كاظم الى ان "دائرة ماء بغداد تمكنت من انجاز 5 خزانات ضخمة من بين 16 خزانا كبيرا مخطط لانجازها تباعا مع مشروع ماء الرصافة الكبير، وذلك ضمن استراتيجية وضعتها امانة بغداد للقضاء على شحة الماء".

يشار الى ان نحو 120 مجمعا عشوائيا في بغداد تقطنها اكثر 500 الف أسرة تعتمد في امدادات الماء على التجاوز على انابيب شبكة الاسالة بمد خراطيم بلاستيكية لمسافات تمتد لمئات الامتار وتتعرض دائما للضرر والتلف.

ويقول رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة بغداد كامل الزيدي "ان هذه التجاوزات توفر فرصا لضياع وهدر كميات ضخمة من الماء الصافي على مدار الساعة"، داعيا الى ضرورة اصدار تشريع محلي يقلل من حجم التجاوزات على الشبكة ويسمح لامانة بغداد بانشاء مشاريع للماء في المناطق الزراعية والمجمعات العشوائية".

الى ذلك اوضح نائب رئيس هيئة خدمات بغداد غالب الزاملي "ان ترشيد استهلاك الماء الصافي لايتحقق الا مع رفع تعرفة بيع الماء للمواطن والبالغة حاليا نحو 7 دنانير عن كل لتر مصروف بحسب القوانين النافذة".

واوضح ان "هذه الاسعار لم تعد رادعا يمنع الاسراف والتبذير في استهلاك الماء وهي تحتاج الى مضاعفة مقارنة بحجم الكلفة الاقتصادية التي تتحملها الحكومة لانتاج الماء الصافي"، مضيفا "ان هناك ضرورة ملحة لتفعيل مشروع نصب العدادات ومقاييس مراقبة صرف الماء الصافي في المشيدات السكنية داخل حدود المناطق النظامية والعشوائية من اجل ضبط الاداء في ترشيد استهلاك ماء الشرب".

XS
SM
MD
LG