روابط للدخول

الداخلية تجدّد التحذير من إطلاق العيارات النارية في المناسبات


مع ترقب الجماهير العراقية لفوز يحققه منتخب الشباب بكرة القدم المشارك في نهائيات بطولة كأس العالم في تركيا، للخروج بشكل عشوائي الى الشوارع لإعلاء مظاهر الفرح بالانتصار الكبير، يقول ابو منتظر انه يدعو الى الله كي يخسر الفريق ليس كرهاً بالمنتخبات العراقية، فهو يحب الرياضة ويعشق المنتخبات الوطنية ويتحمس لكل فريق عراقي يتنافس في بطولة خارجية، لكنه يخشى ان تصيب الاطلاقات العشوائية أحد اطفاله كونه يسكن في كرافان بمنطقة الشعلة ببغداد.
ويشير ابو منتظر الى ان العيار الناري ينفذ من سطح الكرفان بسهولة، وقد راح نتيجة ذلك عدد من الضحايا بسبب الاطلاقات النارية اثناء الاحتفال بفوز المنتخب العراقي، داعياً الجمهور الى الاحتفال بالفوز بطريقة اكثر حضارية.

من جهته يؤكد المواطن علي كاظم على ان المبالغة في التعبير عن الفرح باستخدام العيارات النارية تخلّف خسائر كبيرة، وان ضحاياها دوماً من الابرياء وتعج المستشفيات بجرحى العيارات النارية التي تطلق في المناسبات.

ولم تتمكن إذاعة العراق الحر من الحصول على معلومات دقيقة عن عدد ضحايا الاطلاقات النارية التي رافقت الاحتفال الأخير بتأهل المنتخب الشباب الى المربع الذهبي في مونديال تركيا، إذ لم ترد وزارة الصحة على اتصالاتنا، لكن الناطق بإسم وزارة الداخلية العميد سعد معن يؤكد عدم وجود قتلى، وانما تم تسجيل عدد من الاصابات بين صفوف المواطنين. ويؤكد معن ان اطلاق العيارات النارية تعد مخالفة واضحة تتخذ بحقها الاجراءات القانونية، وان تعليمات وزارة الداخلية وقيادة عمليات بغداد واضحة بهذا الصدد، وان مطلقي العيارات النارية سيكونون تحت طائلة القانون، خاصة اذا كانت الاطلاقات النارية تتم امام انظار القوات الامنية، وحتى ان لم يكن امامها، فهناك دوريات تسيّر للبحث عن مطلقي تلك العيارات.


XS
SM
MD
LG