روابط للدخول

أوباما يهنّئ المسلمين بحلول رمضان وواشنطن قلقة بشأن مصر


الرئيس الأميركي باراك أوباما يحيّي مودعيه في مطار الملك فهد بعد زيارته للسعودية في 4 حزيران 2009

الرئيس الأميركي باراك أوباما يحيّي مودعيه في مطار الملك فهد بعد زيارته للسعودية في 4 حزيران 2009

هنأ الرئيس الأميركي باراك أوباما المسلمين بحلول شهر رمضان، معرباً في "رسالة" وجهها الى المجتمعات الإسلامية في الولايات المتحدة والعالم عن تمنياته في أن يكون هذا الشهر مباركاً تسوده الأفراح والمسرات العائلية ويعمه السلام والتفاهم.

جون كيري

جون كيري

من جهة أخرى أصدر وزير الخارجية الأميركي جون كيري بياناً أعرب فيه عن قلق الولايات المتحدة العميق حيال أعمال العنف في مختلف أنحاء مصر، ورفض ما سمّاه "المزاعم الزائفة التي لا أساس لها من الصحة" من قبل بعض الأطراف في مصر والتي تشير الى أن الولايات المتحدة تؤيد جماعة الأخوان المسلمين، مؤكداً ان بلاده ملتزمة بالعملية الديمقراطية هناك.

وتتعامل الساحة السياسية وبعض معاهد البحوث بواشنطن بشكل مستمر في الأيام الأخيرة بالشأن المصري، إذ رفض الخبير بالشئون المصرية والعائد لتوه من القاهرة إريك تريغر من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى ما أطلقه أعضاء في الكونغرس من دعوات لوقف الدعم المادي واللوجستي الأميركي المقدّم للجيش المصري، مشيراً إلى أن القيادة العسكرية لم يكن لها بد لما عملته، ذلك لأن الرئيس المخلوع محمد مرسي ضيّع زمام الحكم وأصبح غير مرغوب فيه من قبل الجماهير التي خرجت بتظاهرات مناوئة له.

على صعيد الرأي العام الأميركي، لبّى العديد من أبناء الجالية المصرية بواشنطن وأماكن أخرى من الولايات المتحدة نداء الناطق بلسان ثورة 30 يوليو محمد هواري لتعميم الرسالة المتلفزة للرئيس أوباما والشعب الأميركي باسم العديد من عائلات الشعب المصري، والكف عن دعم مرسي وجماعته والتأكيد على أن الثورة المدنية التي لاقت دعم الجيش ليست إنقلاباً عسكرياً كما تدّعي وسائل إعلام أميركية.
وأضاف هواري أن الجماهير التي قامت بالثورة هي صديقة للولايات المتحدة، وأن هذه هي رسالة محبة وسلام، داعياً الولايات المتحدة إلى دعم مصر في سبيل الحرية.


XS
SM
MD
LG