روابط للدخول

السليمانية تشدّد الرقابة على السوق استعداداً لرمضان


مقر قائممقامية مركز محافظة السليمانية

مقر قائممقامية مركز محافظة السليمانية

ضمن استعداداتها لشهر رمضان شكلت محافظة السليمانية عدداً من اللجان التي ستطلع بمراقبة أسعار المواد الغذائية في الأسواق ومنع التلاعب بها. وتتضمن الاجراءات ايضا منع بيع الخمور وتداولها في هذا الشهر، ومحاسبة المجاهرين في شرب الكحول في الاماكن العامة، والسماح للمطاعم والمقاهي بفتح ابوابها شرط ان تبقى مفتوحة خلال ايام عيد الفطر.

وشدد قائممقام مركز السليمانية آوات محمد في حديث لاذاعة العراق الحر، على ان غرامات واجراءات مشددة ستفرض على المخالفين لهذه التعليمات من المطاعم والمقاهي تصل حد الاغلاق.

من جهته اشار مدير شؤون السياحية في المديرية العامة للسياحة في السليمانية مصطفى حمة صالح الى ان الفنادق والاماكن السياحية مستثناة من قرار منع بيع الخمور وتقديمها لوجود اعداد كبيرة من السياح الاجانب والعاملين في الاقليم.

واكد اصحاب المطاعم في السليمانية ان اشتراط فتح المطاعم في ايام العيد لا يمكن تنفيذه لان اغلب عمال هذه المطاعم من سكنة المحافظات الاخرى ويتمتعون في الاعياد والمناسبات باجازة ما يجبر اصحاب المطاعم على اغلاقها.

وانتقد أصحاب محال بيع المواد الغذائية قرارات المحافظة لانها تطبق عليهم فقط دون ان تشمل التجار والموردين الذين يتلاعبون بالاسعار في شهر رمضان. وقال صاحب احد المحال:
" اننا وسيط بين التاجر والمواطن لا يمكننا رفع الاسعار من انفسنا لكننا نجبر على زيادة اسعار هذه المواد كي لا نتضرر، وهنا يكون المواطن هو الضحية، على المسؤولين محاسبة التجار اولا قبل محاسبة اصحاب المحال".

يشار الى ان قررات واجراءات مماثلة تتخذ كل عام من قبل المسؤولين في المحافظة ضد المخالفين ولكن اسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان تبقى مرتفعة، ويعزو التجار اسباب الارتفاع الى زيادة الطلب خلال هذا الشهر فيما يدفع المواطن ضريبة هذا التفاوت في الاسعار.


XS
SM
MD
LG