روابط للدخول

مصر تحتفل بسقوط الأخوان واشتباكات واعتقالات


مواطن مصري يحتضن احد الجنود في ساحة التحرير

مواطن مصري يحتضن احد الجنود في ساحة التحرير

واصلت مصر احتفالاتها بانتهاء حكم الرئيس محمد مرسي، المنتمي لجماعة الأخوان المسلمين، ولاحقت الأجهزة الأمنية رموز نظامه وقيادات الجماعة، جاء ذلك في الوقت الذي قامت فيه أسراب الطائرات العسكرية برسم قلوب وعلم البلاد في سماء ميدان التحرير والمحافظات، بالتزامن مع أداء رئيس المحكمة الدستورية العليا عدلي منصور اليمين الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد.


عدلي منصور يؤدي اليمين الدستوري رئيسا مؤقتا لمصر

عدلي منصور يؤدي اليمين الدستوري رئيسا مؤقتا لمصر

وقال الرئيس الجديد للبلاد عدلي منصور إن جماعة الإخوان المسلمين مدعوة للمشاركة في الحياة السياسية، ولا يجوز إقصاءهم فإذا لبوا النداء سيتم الترحيب بهم.وتعهد منصور بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية غير مزيفة ويتحقق فيها الشفافية والنزاهة.

من جهتها، رحبت القوى السياسية بكلمة الرئيس الجديد، وقال مدير المكتب الإعلامي لحركة شباب 6 أبريل خالد المصري إن تصريحات الرئيس توضح إدراكه للمطالب الشعبية".
وفي هذه الأثناء، وقعت اشتباكات بين أنصار جماعة الأخوان المسلمين وقوات الأمن أمام مقر المحكمة الدستورية العليا، وردد أعضاء الجماعة الهتافات المنددة بالقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وشيخ الأزهر أحمد الطيب.


اعضاء في جماعة الاخوان المسلمين يشتبكون مع قوات الشرطة المصرية

اعضاء في جماعة الاخوان المسلمين يشتبكون مع قوات الشرطة المصرية

وواصلت حشود جماعة الأخوان المسلمين اعتصامهم بمحيط مسجد رابعة العدوية، وأعلنت المنصة الرئيسية عن قدوم الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، بصحبة أنصاره لمؤازرتهم، والتأكيد على رفض عزل الدكتور محمد مرسي.

وكانت الاشتباكات قد تواصلت منذ انتهاء خطاب السيسي وحتى صباح اليوم بين أعضاء جماعة الأخوان المسلمين وقوات الجيش والأمن في العديد من المحافظات، وأسفرت الأحداث عن مقتل 12 وإصابة 275 بينهم 3 أطفال، واستولى أنصار الجماعة على أسلحة قسم شرطة بسوهاج والهجوم على استراحة كنيسة بالمنيا.

إلى ذلك، أمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، ونائبه الأول المهندس خيرت الشاطر لاتهامهما بقتل عدد من المتظاهرين أمام مكتب الإرشاد بالمقطم، وقرر القضاء وضع أسماء الرئيس السابق محمد مرسي، والقيادات الأخوانية محمد البلتاجي وسعد الكتاتني، وعضو مجلس الشعب السابق عصام سلطان وغيرهم على قوائم منع السفر وبدأ التحقيقات معهم يوم الاثنين المقبل في قضية إهانة القضاة.

وتوقعت مصادر قضائية بالنيابة العامة أن يقوم النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بفتح التحقيق في قضية هروب سجناء وادي النطرون، خلال اليومين المقبلين، واستدعاء قيادات جماعة الأخوان المسلمين التي تدور حولهم اتهامات بالاشتراك مع عناصر من مقاتلي حزب الله اللبناني، وكتائب الشهيد عز الدين القسام.

وكانت القوات الأمنية قد اعتقلت عددا من قيادات الأخوان المسلمين، على رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع، ورئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني، فيما كشفت مصادر عسكرية أن الرئيس المعزول محمد مرسي وأسرته متواجد الآن في مقر وزارة الدفاع ومقطوع عنه كافة الاتصالات الخارجية.

وكانت مصادر أمنية قد أعلنت عن قائمة مكونة من 290 شخصا تتضمن قيادات أخوانية وشخصيات إعلامية وسياسية، سيتم اعتقالهم وعرضهم على الأجهزة الأمنية بتهم التحريض على العنف والاشتراك في قتل المتظاهرين.

وعلى الجانب الآخر، يسود الترقب بين الأوساط السياسية، في انتظار لتسمية رئيس الحكومة الائتلافية الجديدة، والأسماء المرشحة لها، وهو الأمر الذي تبحثه القوى السياسية خلال الساعات القليلة المقبلة، وقالت مصادر أن من أول الأسماء المرشحة للمنصب المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي.
XS
SM
MD
LG